Menu

غدًا.. الاحتلال يبدأ بتطعيم العمال الفلسطينيين على المعابر

فلسطين المحتلة _ بوابة الهدف

أعلنت سلطات الاحتلال الصهيوني، اليوم الأحد، عن بدء حملة تطعيم العمال الفلسطينيّين الذين يعملون في المستوطنات بالداخل الفلسطيني المحتل، وذلك يوم غدٍ الإثنين في المعابر، وبعد غدٍ الثلاثاء في المناطق الصناعيّة.

وصادقت حكومة الاحتلال مُؤخرًا على تطعيم العمال الفلسطينيين الذين يعملون في المستوطنات بلقاح "موديرنا" المضاد لفيروس كورونا، ويصل عددهم إلى مئة ألف عامل.

وفي وقتٍ سابق، أعلن أمين عام اتحاد عمّال فلسطين شاهر سعد، أنّ "تطعيم العمال الفلسطينيين قيد التنفيذ من قبل الجانب "الإسرائيلي"، ويتم إعطاء اللقاح للعمال بعد عبور الحواجز".

ولفت سعد خلال تصريحاتٍ إذاعية تابعتها "بوابة الهدف"، إلى أنّ "العمل متواصل لتوفير اللقاح لكافة العمال داخل الأراضي المحتلة وخاصة في مواقع العمل، وهناك تسهيلات لحصر عدد العمال داخل المستوطنات لإعطائهم اللقاح".

وأكَّد سعد خلال حديثه على ضرورة "إعطاء اللقاح على المعابر نفسها ونتمنى تطعيم كل عامل يحمل التصريح خاصة عمّال البناء والصناعة والزراعة والخدمات"، مُشيرًا إلى أنّه "ومع بداية شهر نيسان القادم سيكون كل العمال مطعّمين خاصة من يعملون داخل المستوطنات".

وشدّد على أنّ "هذه اللقاحات تساعد في حماية العامل وأسرته وشعبه أو نقل سلالات جديدة إلى أبناء شعبنا"، وفي سياقٍ آخر، قال سعد إنّ "موضوع مستحقات العمال لدى الاحتلال يحتاج إلى وقتٍ كبير بسبب إجراءاته القانونيّة".

يُشار إلى أنّ هدف الاحتلال من عملية تطعيم العمّال الفلسطينيين هو حماية مستوطنيه داخل المستوطنات الجاثمة على الأرض الفلسطينيّة المحتلة، وليس المحافظة على حياة العمّال الفلسطينيين فقد تبيّن مئات المرّات ما مدى عنصريّة الاحتلال في التعامل مع العامل الفلسطيني داخل المستوطنات، فيما لا ينسى أبناء شعبنا صورة العامل الفلسطيني الذي ألقى به جيش الاحتلال على قارعة الطريق بسبب إصابته بفيروس كورونا في بداية الجائحة.