Menu

الاحتلال يجبر مقدسيا على هدم منزله بالعيسوية

الضفة المحتلة_بوابة الهدف

أجبرت سلطات الاحتلال الصهيوني اليوم الأحد، مقدسياً من بلدة العيسوية، على هدم منزله بنفسه، بعد أن سلمته قراراً بهدمه.

وذكرت مصادر اليوم، أن المواطن المقدسي رجائي طلال عطية، هدم منزله ذاتياً، في حي المدارس في بلدة العيسوية ب القدس المحتلة، بضغط من سلطات الاحتلال.

كما وعملت سلطات الاحتلال على تهديده في حال عدم التنفيذ بأنها ستقوم بذلك وتغرمه تكاليف الهدم.

وبحسب تقرير لمركز القدس لدراسات الشأن الصهيوني والفلسطيني، فقد أخطرت محاكم الاحتلال خلال شباط/ فبراير من العام الجاري، بهدم عشرات المنشآت السكنية والتجارية في القدس، ضمن سياسة التنكيل بهدف تهجيرهم، وبلغت في مجملها 43 قرارا.

وفي وقت سابق، أفاد مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعيّة والاقتصاديّة زياد الحموري، بأنّ "الاحتلال ينوي هدم 85 منزلاً في حي البستان بمدينة القدس وتشريد عشرات العائلات".

ومن الجدير ذكره أن الفترات القادمة سيقدم جيش الاحتلال الصهيوني على عمليات هدم جماعي لتنفيذ مخطط صهيوني لبناء 250 وحدة استيطانيّة جديدة في حي الشيخ جراح".

وتتبع سلطات الاحتلال سياسة هدم المنشآت الفلسطينية، بزعم عدم الحصول على التراخيص "الإسرائيلية" اللازمة للبناء، في حين يستحيل على الفلسطينيين استصدار مثل هذا النوع من التراخيص، في إطار سياسة متعمّدة ينتهجها الكيان، يسعى من خلالها إلى تشديد الخناق على الأهالي، عبر ملاحقتهم وتهديدهم في أهم متطلّبات عيشهم وأكثرها إلحاحًا، وهو المسكن، في محاولة لدفعهم إلى الرحيل وترك أراضيهم لسرقتها وتعزيز الاستيطان. خاصةً في المناطق الحيوية والاستراتيجية على المستويين الزراعي والعسكري.