Menu

أمريكا: مستعدون للعودة إلى الاتفاق النووي والكرة في ملعب إيران

وكالات - بوابة الهدف

قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة مستعدة للعودة إلى الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني والذي انسحبت منه عام 2018، والكرة في ملعب إيران.

وأضاف بلينكن، في كلمة ألقاها خلال مشاركته في اجتماع وزراء خارجية دول الناتو في بروكسل: أكدنا بكل وضوح أن السبيل أمام الدبلوماسية أصبح مفتوحا الآن، وعندما اقترح الاتحاد الأوروبي جمع كل أطراف خطة العمل الشاملة المشتركة لبحث طرق عودتنا إلى تطبيقها، رددنا بنعم، لكن حتى الآن فضلت إيران عدم المشاركة.

وتابع "لذا الكرة في ملعبهم الآن، عليهم الرد ما إذا كانوا مستعدين للعودة إلى سبيل الدبلوماسية والامتثال للاتفاق، في حال حدوث ذلك سنتمكن من المضي قدما في إطار قضايا خلافية أخرى مثل زعزعة استقرار دول المنطقة والبرنامج الصاروخي لإيران وإلى آخره".

وأشار إلى أنه تحدث على هامش اجتماع بروكسل مع نظرائه من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا، الدول الأوروبية المشاركة في الصفقة، لافتاً إلى أن مواقفها حول الملف قريبة من النهج الأمريكي.

والجدير بالذكر، أنه في 18 فبراير أبلغ بلينكن بريطانيا وفرنسا وألمانيا بأن إدارة رئيس الولايات المتحدة، جو بايدن، مستعدة للتفاوض مع إيران بشأن عودة البلدين للالتزام بالاتفاق النووي الموقع عام 2015.

ويعتبر الاتفاق النووي آلية دولية لضمان عدم قيام إيران تطوير سلاح نووي، وسبق أن قالت طهران مراراً إنها قادرة على تطوير هذا النوع من السلاح، لكنها لا تسعى إلى ذلك لأن "صناعة أسلحة دمار شامل تتناقض مع مبادئ الإسلام.

وبدأت طهران بخفض التزاماتها في إطار الاتفاق عام 2019 رداً على انسحاب الولايات المتحدة منه في عهد الرئيس السابق، دونالد ترامب، الذي اتهم إيران بدعم الإرهاب والسعي للحصول على سلاح نووي، وفرض عليها عقوبات اقتصادية موجعة.