Menu

نعت شهداء غزة والداخل المحتل

الشعبية: الدماء الطاهرة التي نزفت ستظل لعنة تطارد المحتل وقادته وأذنابهم

نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الثلاثاء، شهداء شعبنا الذين أرتقوا جراء العدوان الصهيوني الاجرامي في غزة والداخل المحتل، مؤكدًا أنّ الدماء الطاهرة التي نزفت ستظل لعنة تطارد المحتل وقادته وأذنابهم.

وتوجهت الجبهة، في تصريح صحفي وصل بوابة الهدف نسخة عنه،  بتحية الاجلال والاكبار لشعبنا البطل في غزة العزة وضفة الصمود وقدس الإباء وفي الداخل المحتل الذي أثبت أنه الأقوى بإرادته الصلبة وعزيمته الفولاذية أمام بطش الاحتلال وعدوانه المستمر.

وشددت على أنّ المقاومة الفلسطينية أوصلت رسالتها الواضحة للعدو بأن المساس بشعبنا ومقدساته خط أحمر وإذا فكر بارتكاب المزيد من الحماقات سيدفع الثمن غالياً، وهذا تأكيد منها على أنها ستواصل معركتها البطولية حتى رضوخ العدو لشروط المقاومة والكف عن ارتكاب الجرائم.

وفي ختام بيانها، أكدت على أنّ القدس درة التاج الفلسطيني والمقاومة وعلى رأسها كتائب الشهيد أبو علي مصطفى لن تتركها وحدها وستعمل ليل نهار من أجل نصرتها والدفاع عنها، وهنا رسالة لشعبنا في كل اماكن تواجده علينا أن نواصل النضال موحدين في الميدان ونصعد الاشتباك مع العدو في كافة الساحات ولتكن انتفاضة عارمة في وجه الكيان المجرم.

اقرأ ايضا: الصحة بغزة: 28 شهيدًا بينهم 9 أطفال وسيدة و152 إصابات بجراح مختلفة