Menu

نصرةً للقدس ودعمًا لغزة

محدثالضفة المحتلة: 11 شهيداً ومئات الإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال

مواجهات الضفة

الضفة المحتلة - بوابة الهدف

استشهد خلال اليوم الجمعة، 11 مواطناً فلسطينياً، خلال المواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني في مخيمات ومدن الضفة الغربية التي خرجت نصرةً للقدس ودعمًا لغزة.

أعلنت وزارة الصحة، استشهاد الشاب مالك حمدان (22 عاما) من قرية سالم شرق نابلس، جراء إصابته بالرصاص الحي في الصدر، خلال مواجهات دارات مع قوات الاحتلال في منطقة سهل سالم.

واستشهد كذلك الشاب نضال صفدي في العشرينات من عمره، بعد تعرضه لرصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال تصدي الأهالي لهجوم المستوطنين على قرية عوريف جنوب نابلس.

وقال رئيس مجلس قروي عوريف مازن شحادة لـ"وفا"، إن عدداً من مستوطني "يتسهار" بحماية من قوات الاحتلال هاجموا أطراف القرية، ما أدى لإصابة 4 شبان بالرصاص الحي.

كما تم الإعلان عن استشهاد الشاب حسام عصايرة (20 عاما)، نتيجة إصابته برصاص الاحتلال في منطقة الصدر، خلال مواجهات شهدتها بلدة عصيرة القبلية جنوب نابلس.

وأصيب في ذات البلدة مواطنان بالرصاص الحي، خلال تصدي الأهالي لهجوم مجموعة من مستوطنة "يتسهار" على المنطقة الشرقية من القرية على قرية عصيرة القبلية جنوب نابلس.

وأفاد رئيس المجلس القروي حافظ صالح لـ"وفا"، بأن مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال، عقب صد هجوم المستوطنين، ما أدى لإصابة شابين بالرصاص الحي بمنطقة القدم والبطن، وصفت جروح أحدهما بالخطيرة.

واستشهد وكيل نيابة الجرائم الالكترونية في محافظة سلفيت عيسى برهم برصاص الاحتلال الإسرائيلي، خلال مواجهات شهدتها في بلدة بيتا جنوب نابلس.

كما أصيب عدد من المواطنين، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال على مدخل قرية صرة جنوب غرب المحافظة.

وأفاد رئيس مجلس قروي صرة محمد ترابي لـ"وفا"، بأن الاحتلال احتجز أحد المصابين لعدة ساعات قبل تسليمه للهلال الأحمر الفلسطيني.

هذا وأصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق خلال مواجهات دارت على مدخل بلدة دير شرف غرب نابلس، مع قوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وسجلت كذلك 6 إصابات بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وآخرون بالاختناق، خلال مواجهات بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والشبان على المدخل الجنوبي لبلدة جماعين جنوب نابلس.

وأيضاً أصيب شاب بالرصاص الحي في رأسه، خلال مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي في المنطقة الجنوبية من بلدة قصرة جنوب نابلس، عقب إحراق المستوطنين أراض زراعية وقيامهم بمهاجمة منازل المواطنين.

وأفاد الناشط في المقاومة الشعبية عبدالعظيم وادي، بأن عشرات المستوطنين من مستوطنة "ييش كودش" المقامة على أراضي المواطنين، أحرقوا أراض زراعية تقدر مساحتها بعشرة دونمات مزروعة بعشرات أشجار الزيتون جنوب البلدة، بحراسة من جيش الاحتلال.

وإلى الجنوب من المحافظة، أصيب 4 مواطنين بالرصاص الحي، وآخرون بالرصاص المطاطي وبحالات اختناق، خلال مواجهات اندلعت على حاجز حوارة العسكري، عقب استهداف المشاركين في مسيرة انطلقت نصرة للقدس وقطاع غزة.

كما سجلت 6 إصابات بالرصاص الحي في قرية بورين جنوب نابلس، خلال تصدي الأهالي لهجوم شنه عدد من مستوطني مستوطنة "كفعات رونيم" المقامة شرق القرية.

وأحرق المستوطنون منزلا يعود للمواطن حسن عواد النجار، وحطموا ثلاثة منازل.

وشهدت المنطقة الغربية من قرية بورين مواجهات أصيب خلالها العشرات بالاختناق، بعد قمع الاحتلال مسيرة نظمت عقب صلاة الجمعة دعماً وإسناداً للقدس وغزة.

وفي قرية مادما المجاورة، أصيب مواطنان بالرصاص الحي و3 بالرصاص المطاطي، عقب قمع مسيرة انطلقت صوب المدخل الشمالي للبلدة، احتجاجاً على قيام سلطات الاحتلال بإغلاقه بالمقالع الحجرية.

كما شهد مدخل بلدة أوصرين مواجهات أطلق خلالها جنود الاحتلال الأعيرة النارية وقنابل الغاز والصوت تجاه المواطنين، ما أدى إلى إصابة 3 منهم بالرصاص الحي في الأطراف، فضلا عن عشرات حالات الاختناق.

الى ذلك، دارت مواجهات بين الشبان قوات الاحتلال، قرب مدخل قرية بزاريا على الطريق الواصل بين جنين ونابلس، وسط اطلاق للرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، الأمر الذي ادى الى اصابة عدد بحالات اختناق.

كذلك أعلن عن إصابة 12 مواطنا، بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرة خرجت احتجاجا على إقامة بؤرة استيطانية في أراضي قرية بيت دجن شرق نابلس.

سلفيت

استشهد شابان عقب إصابتهما بالرصاص الحي في البطن والصدر، خلال مواجهات اندلعت في بلدتي اسكاكا ومردة بمحافظة سلفيت، نصرة للقدس وغزة ورفضا لعمليات التطهير العرقي في حي الشيخ جراح ب القدس المحتلة.

وقال مدير مستشفى سلفيت محمد الرمحي لـ"وفا" إن الشهيدين هما عوض أحمد حرب (27 عاما) من قرية اسكاكا، والشاب شريف خالد سليمان (38 عاما) من قرية مردة.

وتم نقل 10 اصابات لمستشفى سلفيت الحكومي، 3 منها بالرصاص الحي خلال المواجهات التي اندلعت في مدينة سلفيت، وبلدات قرارة بني حسان، ودير استيا، واسكاكا، ومردة، فيما أصيب العشرات بالاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال الغاز المسيل للدموع صوب المواطنين.

جنين

استشهد الشاب يوسف نواصرة (26عاما) من قرية فحمة جنوب جنين، خلال مواجهات اندلعت بالقرب من حاجز "دوتان" العسكري المقام فوق أراضي بلدة يعبد جنوب جنين.

وذكرت وزارة الصحة أن الشاب تعرض لعيار ناري حي في الشريان الرئيسي بالفخذ، كما سجلت إصابة 3 شبان آخرين.

وأصيب أيضاً ثلاثة شبان من قرية طورة بمنطقة يعبد غرب جنين، أحدهم بالرصاص الحي والآخران بالرصاص المطاطي، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب البلدة.

كما أصيب شابان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في الوجه، وجرى اعتقال أحدهما بعد التنكيل بهما على حاجز "دوتان" العسكري المقام على أراضي بلدة يعبد في جنين.

وأصيب كذلك شابان بالرصاص الحي واعتقل 9 آخرون، خلال مواجهات اندلعت على حاجز الجلمة العسكري شمال جنين.

الخليل

استشهد مواطن في اعتداء للمستوطنين على أهالي قرية الريحية جنوب الخليل.

وأوضحت وزارة الصحة، أن الشهيد إسماعيل طوباس (23 عاماً) أصيب بالرصاص الحي في الرأس، وتعرض للضرب من قبل المستوطنين الذين احتجزوه في مستوطنة "نجاهوت" القريبة من بلدة الريحية.

في ذات السياق، هاجمت مجموعات من المستوطنين بحماية جنود الاحتلال، منازل المواطنين بالحجارة وقنابل الصوت في منطقة وادي النصارى والحريقة والكسارة جنوب مدينة الخليل، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

من جانب آخر، اصيب شاب من بلدة الريحية جنوب الخليل أصيب برصاص من النوع المتفجر والمحرم دوليا، ما أدى الى بتر وتهتك في الاوردة والشرايين.

كما اصيب اربعة مواطنين بحالات من الاغماء والرضوض جراء تعرضهم للضرب من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين القاطنين بمستوطنة "حاجاي" المحاذية في ذات البلدة.

ووصل ثمانية مصابين من بلدة يطا جنوب المحافظة، لمستشفى ابو الحسن القاسم، بينهم خمسة مواطنين أصيبوا بالرصاص الحي في اقدامهم، وتلقوا العلاج اللازم.

كما أصيب خلال المواجهات التي اندلعت على مدخل مخيم الفوار جنوب الخليل، مواطنان بالرصاص الحي وآخران بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في حين أغلق الاحتلال مدخل المخيم وأقام حاجزا عسكريا ومنع المواطنين من التنقل عبره.

كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الاسرائيلي في بلدة بيت امر شمال الخليل، تركزت في منطقة عصيده، واسفرت عن اصابة شاب بالرصاص الحي، فيما اصيب 7 مواطنين بأعيرة مطاطية تلقوا العلاج من قبل طواقم الهلال الاحمر المتواجدة بالمكان.

كما أصيب، 8 مواطنين بالرصاص الحي بالأطراف السفلية، خلال مواجهات اندلعت في مدينة الخليل، تركزت في منطقة باب الزاوية وسط المدينة وفي محيط حاجز أبو الريش جنوبا، بعد قمع الاحتلال للمسيرات التي انطلقت عقب صلاة الجمعة والمنددة بالعدوان على القدس وغزة.

كما قمع الاحتلال مسيرة في مخيم الغروب، واقتحمت عددا من منازل المواطنين على المدخل الرئيس للمخيم، وأطلق الجنود الأعيرة المطاطية وقنابل الصوت والغاز، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق، وإلحاق الضرر بعدد من المنازل نتيجة استهدافها بشكل مباشر.

كما أغلق جيش الاحتلال البوابة الحديدية المقامة على مدخل بيت عنون شمال شرق الخليل، ونصب بوابة حديدية جديدة على مفترق النبي يونس المدخل الشمالي لبلدة حلحول.

وفي تطور آخر، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الرصاص الحي نحو عدد من الصحفيين في منطقة "زيف" جنوب الخليل، أثناء تغطيتهم للمواجهات الدائرة في تلك المنطقة، دوان أن يصاب أي منهم.

وقال الصحفي رائد الشريف لــ"وفا"، إن جنود الاحتلال تعمدوا إطلاق الرصاص باتجاه الصحفيين، رغم تواجدهم في منطقة بعيدة بشكل كاف وآمن عن مسرح المواجهات.

رام الله

استشهد الشاب محمد حماد (30 عاما)، من بلدة سلواد شرق رام الله، بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار على مركبة كان يقودها.

وأطلق الاحتلال النار على سيارة الشهيد قرب مدخل البلدة.

وفي تطور لاحق، أصيب طفل من ذوي الإعاقة ووالده، بشظايا رصاص متفجر، بعد استهداف قوات الاحتلال لمركبة فلسطينية أخرى، قرب بلدة سلواد.

وقال المواطن فادي عرقوب من قرية أم صفا شمال رام الله، إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي صوب مركبته التي كان يستقلها برفقة زوجته وأبناءه الستة في طريقهم إلى أريحا، وذلك في أعقاب استشهاد الشاب محمد حماد.

وذكر عرقوب، أن نجله محمد (9 سنوات) والذي يعاني من إعاقة حركية في يده وساقه اليسرى، أصيب بشظايا الرصاص في ظهره ويده، فيما أصيب هو بالشظايا في ساقيه، جراء استهداف مركبتهم التي اخترقتها نحو 10 رصاصات.

في سياق آخر، أصيب 8 شبان شاب بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، اليوم الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة انطلقت في بلدة سنجل شمال شرق رام الله، احتجاجاً على عدوان الاحتلال في قطاع غزة وتنديداً بالانتهاكات التي تشهدها القدس والمدن داخل أراضي العام 48.

وأعلنت وزارة الصحة أن 5 مصابين بالرصاص الحي، اثنان منهم في حالة الخطر، من بلدة سنجل أدخلوا المستشفيات لتلقي العلاج.

كما أصيب مواطن بالرصاص الحي في الصدر، و3 آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في المواجهات التي اندلعت عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

وهاجمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب حاجز "بيت ايل" العسكري، عشرات المواطنين الذين خرجوا للتنديد بالعدوان على قطاع غزة واقتحام المسجد الأقصى ودعما لأهالي الشيخ جراح.

وأصيب مواطن بالرصاص الحي في البطن، جراء استهداف جنود الاحتلال الإسرائيلي لعدد من المتظاهرين في قرية دير ابزيع غرب رام الله.

وانطلقت المسيرة صوب البوابة التي تقيمها قوات الاحتلال في طريق وادي الدلب، واستهدف الجنود المشاركين فيها بإطلاق الأعيرة النارية والغاز المسيل للدموع، ما أوقع عدة إصابات، إحداها بالرصاص الحي.

كذلك، أصيب شاب بالرصاص الحي في صدره، و5 آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار صوب عشرات المواطنين في بلدة بيت سيرا غرب رام الله، الذين خرجوا في مسيرة للتنديد بالعدوان على قطاع غزة وبالانتهاكات التي تشهدها القدس ومدن الداخل.

وقال رئيس مجلس قروي بيت سيرا حامد حمدان، إن جنود الاحتلال قمعوا بشكل غير مسبوق مسيرة انطلقت صوب المنطقة الغربية من البلدة حيث يقام الجدار الفاصل بمحاذاة مستوطنة "مكابيم"، التي أقيمت على أراضي البلدة.

وفي بلدة نعلين غرب رام الله، أصيب مواطن بالرصاص الحي في منطقة الصدر، و4 آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة خرجت احتجاجاً على العدوان في قطاع غزة وتنديداً بالانتهاكات التي تشهدها القدس.

وأصيب شقيقان بالرصاص الحي، وآخرون بحالات اختناق في مواجهات اندلعت في بلدة دير نظام شمال شرق رام الله.

وأفادت مصادر محلية لـ"وفا"، جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب الشبان، ما أدى لإصابة شقيقين بالرصاص الحي، أحدهما في الظهر والآخر في الرجل، إضافة لعشرات المصابين بحالات اختناق.

أريحا

استشهد الشاب محمد ابو شقير (20 عاما)، جراء تعرضه للرصاص الحي الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي، صوب عشرات الشبان الذين وصلوا إلى المدخل الجنوبي لمدينة أريحا، تنديدا بالعدوان على قطاع غزة.

وتجددت المواجهات مع قوات الاحتلال، قرب مدخلي مدينة أريحا الجنوبي والشمالي، وأسفرت عن إصابة شاب بالرصاص الحي و5 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إلى جانب عشرات الإصابات بالاختناق  بفعل الغاز المسيل للدموع.

القدس

اعتدت قوات الاحتلال على مسيرة سلمية قرب قرية عناتا شمال شرق القدس المحتلة بالأعيرة النارية والمطاطية والقنابل الصوتية والغازية، ما أسفر عن إصابة مواطن بالرصاص الحي، وآخرين بالرصاص المطاطي وبحروق نتيجة قنابل الصوت التي أطلقها الاحتلال صوب المتظاهرين.

في سياق متصل، اندلعت مواجهات عنيفة مع الاحتلال في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة، أطلق جنود الاحتلال خلالها  القنابل الغازية والأعيرة المطاطية باتجاه الشبان.

كذلك اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان قرب المدخل الشمالي لبلدة الرام، وفي بلدة بيت حنينا بالقدس المحتلة، وأصيب خلالها عدد من المواطنين بحالات اختناق.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شابا  قرب باب العامود بعد اندلاع مواجهات، وآخرين عقب خروجهما من المسجد الأقصى المبارك.

اعتدى مستوطنون بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، على المواطنين في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، حيث رشقوا المنازل بالحجارة وأطلقوا الرصاص عليها وأحرقوا عددا من السيارات.

وقمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المسيرة الأسبوعية في حي الشيخ جراح، المنددة بمساعي الاحتلال تهجير المواطنين من منازلهم في  الحي ومنحها للمستوطنين.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال قمعت بالضرب وبقنابل الصوت، متظاهرين ساروا في شوارع الحي وحملوا لافتات كتب عليها "لا للاحتلال" و"لا لإخلاء المقدسيين من سكان الحي من منازلهم".

من جانب آخر، أصيب شابان بالرصاص والعشرات بالاختناق اثر قمع الاحتلال لمسيرة منددة بالعدوان على غزة والاعتداءات في القدس والداخل، قرب قرية بدو شمال غرب القدس المحتلة.

طولكرم

أصيب 15 مواطنا برصاص الاحتلال الإسرائيلي، في المواجهات التي دارت في محيط مصانع "غاشوري" الإسرائيلية، وبمحاذاة جدار الضم والتوسع العنصري شمال وغرب محافظة طولكرم.

وأفادت مراسلتنا، بأن جنود الاحتلال أمطروا الشبان بقنابل الغاز المسيل للدموع والأعيرة النارية، ما أدى إلى إصابة 15 منهم بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، إحداها خطيرة، والعشرات بالاختناق، إضافة إلى إصابتين بكسور، وتم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج ووصف وضعهم الصحي بالمستقر.

واعتقل جنود الاحتلال فتى أثناء سيره بدراجته بالقرب من مصانع "غاشوري" وتم اقتياده إلى داخل بوابة "سنعوز" غرب طولكرم.

وشهدت المحافظة أيضاَ مواجهات في محيط جدار الضم والتوسع العنصري غرب بلدتي قفين وزيتا شمالا، ووصلت أيضاً إلى الشارع الغربي لضاحية شويكة شمال مدينة طولكرم، حيث قام جنود الاحتلال بالاعتداء على مركبات المواطنين على جانبي الشارع واشعلت النار بإحداها، بعد إطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة.

وكانت مسيرات حاشدة انطلقت بعد صلاة الجمعة من مساجد بلدات عتيل، وصيدا، وقفين، وزيتا، نصرة للقدس والمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح، ورفضا للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة،

قلقيلية

أصيب عشرات المواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وبحالات اختناق، في مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مناطق متفرقة من محافظة قلقيلية.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر في المحافظة، بأن مواجهات اندلعت في مدينة قلقيلية بالقرب من معبر قلقيلية الشمالي، وبالقرب من قرية حبلة جنوب قلقيلية.

كما شهدت مناطق شرق قلقيلية قرب مفرق بني حسان وفي بلدات كفر قدوم وعزون مواجهات، حيث أغلق الاحتلال بواباتها الرئيسية.

وتعاملت الطواقم الطبية في قلقيلة مع  265 إصابة، منها 21 بالرصاص الحي، و35 بالرصاص المطاطي، و 196 حالة اختناق بالغاز المسيل لدموع، وإصابات أخرى.

بيت لحم

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة إسناد ودعم للقدس وقطاع غزة في بلدة تقوع شرق بيت لحم، ما أدى لإصابة شاب بالرصاص الحي في الفخذ وخمسة بالأعيرة المطاطية، وآخرين بالاختناق.

وأصيب كذلك شاب بعيار معدني مغلف بالمطاط في رأسه تسبب بكسر في الجمجمة، فيما تعرض آخرون لحالات اختناق، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في قرية دار صلاح شرق بيت لحم.

وفي بلدة تقوع، سجلت 4 إصابات بالرصاص الحي، و9 إصابات بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، فضلاً عن عشرات حالات الاختناق جراء مواجهات مع الاحتلال أعقبت قمع مسيرة خرجت دعماً للقدس وتنديداً بعدوان الاحتلال على قطاع غزة.

طوباس

أصيب شاب بالرصاص الحي في القدم، و3 آخرون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بقنابل الغاز المسيل للدموع التي أطلقتها قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال قمع مسيرة انطلقت من قرية العقبة شرق طوباس باتجاه حاجز تياسير العسكري، نصرة للقدس وغزة.

كما شارك عشرات المواطنين في مسيرة جماهيرية جابت شوارع مدينة طوباس، ردد خلالها المواطنون هتافات منددة بجرائم الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة، وقطاع غزة.