Menu

الإسعافات الأولية الأكثر أمانا في التعامل مع الحريق داخل المنزل

بوابة الهدف_وكالات

 التعرض للحريق سواء من عامل داخلي أم خارجي يتطلب عدد من الخطوات الطبية الدقيقة والتي يجب العمل عليها بترتيب وفق التالي:

نشرت صحيفة (إضاءت) مجموعة من الخطوات الطبية اللازمة في التعامل مع الإصابة بالحريق:

أولًا: التحكم في الأعصاب قدر المستطاع

الهستيريا، وانفلات الأعصاب وانهيارها، ستُذهب اللحظات الحيوية الأولى سُدًى، بل ستزيد الضرر، وكذلك قد تمثل حملًا شديدًا على الجهاز العصبي، الذي يكون في حالة استنفار شديدة بالفعل، مما قد يسبب في الحالات الشديدة صدمة عصبية قد تؤدي إلى هبوط الدورة الدموية، وتوقف القلب، والوفاة.

ثانيًا: إطفاء النار

بما أن شدة النار – أو مصدر الحرق أيَّا كان – ومدة التعرض لها، ومساحة السطح المتعرضة من أجسامنا، هي أخطر العوامل التي تحدد مدى شدة الحرق، ومضاعفاته، فمن الطبيعي أن أول ما ينبغي فعله هو إطفاؤها، والابتعاد عن مصدرها فورً، فلا تحاول إنقاذ الضحية بإيذاء نفسك، الطريقة الأكثر أمنًا، لمن أمسك به ألسنة النار، أن يرمي نفسه على الأرض، ويتدحرج حتى تنطفئ النار، بالطبع إذا سمح مسرح الحادث بذلك، دون أن يسبب له مزيدًا من الضرر.

بالإمكان كذلك إطفاء النار بإلقاء بطانية أو ما شابه على النيران، وذلك لكتمها، فهذا يقلل الأكسجين المحيط بها والذي يساعد على الاشتعال.

من الخطأ التهوية من الخارج لمحاولة إطفاء النار، فهذا قد يسبب تطاير ألسنة النار إلى أماكن أخرى، أو للمحيطين، كذلك لابد على المتعرض للحريق أن يسيطر على رد الفعل العصبي الأولي المتمثل في الجري، فهذا لن يطفئ النيران، إنما عليه بإلقاء نفسه على الأرض كما ذكرنا، لحين جلب مطفأة الحريق إن كانت متوفرة لإطفاء ما تبقى من ألسنة النار.

إذا كان سبب الحرق سائلًا ساخنًا، أو مادة حارقة، احذر من محاولة إزالتها باليد مباشرة، إنما يتم إزالتها من الجلد باستخدام المياه.

أما إذا كان سبب الحرق ملامسة سلك كهربائي، فحاول إطفاء المصدر فورًا، فإن تعذَّر قم بإبعاد المصاب عن المصدر باستخدام مادة عازلة للكهرباء كقطعة من الخشب مثلًا، ثم طلب الطوارئ الطبية فورًا، فأغلب مضاعفات الحروق الكهربائية تكون داخل الجسم، وبعضها خطير للغاية كالاضطرابات الكهربائية في القلب، وحروق الأنسجة الحيوية، وتجلط الدم .. الخ.

ثالثًا: إزالة الملابس المحترقة، والمتعلقات الشخصية

لنفس السبب السابق، يتم إزالة الملابس المحترقة حتى لا تسبب المزيد من الضرر بحرارتها، وحتى لا تكون مصدرًا للتلوث، وكذلك لتقييم حجم المنطقة المتضررة، أما بالنسبة للملابس الملتصقة بمكان الجرح، فلا ينبغي شدها لإزالتها، فهذا قد يسبب المزيد من الأذى في المكان، إنما قم بالقص حول الجزء الملتصق بالجرح.

كذلك لابد فورًا إن أمكن، من إزالة الحلي، خاصة خواتم الإصبع في حالة حروق اليد، إذ قد يتورم الإصبع بشدة، فيصعب استخراج الخاتم، والذي سيمثل هنا خطورة على الإصبع المتورم، إذ سيسبب ضغطًا شديدًا في مكانه، مما قد يقطع سريان الدم إلى أطراف الأصابع، وحدوث الغرغرينا.

رابعاً: يتم تعريض المنطقة المصابة للمياه

يجب عدم استعمال المياه شديدة البرودة، إنما المياه العادية، نظيفة المصدر، صبًّا أو غمرًا، لحوالي ربع ساعة، أو حتى يسكن الألم في مكان الحرق، فهذا يقلل كثيرًا من تضرر أنسجة الجسم بالحرارة.

تجنب تمامًا وضع المراهم أو الزبدة .. الخ، فهذا لن يحقق البرودة المطلوبة بمثل كفاءة المياه، ويزيد كثيرًا فرص حدوث التلوث بالمكان.

 تجنب كذلك تمامًا استخدام الثلج، فالبرودة الشديدة قد تسبب ضررًا للأنسجة كالحرارة الزائدة، وتقلل كفاءة التئام الجرح، وفي حالة ظهور فقاقيع، تجنب ثقبها أو إزالتها، فهي على الأقل تغطي المكان، وتقلل فرص حدوث التلوث، وكذلك الحفاظ عليها يسهل التئام المكان المصاب دون ترك آثار، بعد تبريد الحروق، يمكن استخدام مرهم يحتوي مضاد حيوي، ثم التغطية الحذرة للمكان كما يلي.

خامسًا: التغطية الحذرة لمكان الحرق

 أشهر المضاعفات التي قد تحدث للمصابين بالحرق هي التلوث، والعدوى البكتيرية، في مكان الحرق، فالجلد هو الغطاء الطبيعي للجسم، الذي يقف حائلًا في الأوضاع الطبيعية أمام ولوج هذه الملوثات إلى داخل الجسم، من هنا تبرز أهمية تغطية المكان المصاب، لكن دون التسبب في مزيد من الضرر.

المواد المثالية لتغطية مكان الحرق، هي المواد غير القابلة للالتصاق، يمكن استخدام قطعة من القماش دون الضغط عليها فتلتصق بالجلد، أو استخدام أكياس المطبخ البلاستيكية دون أن تلامس المكان مباشرة، وفي حالات الألم الشديد، يمكن استخدام المسكنات الآمنة مثل الباراسيتامول أو البروفين لحين الاستشارة الطبية.

سادسًا: الوضع الأنسب للجسم أفضل وضع للمصاب

 النوم أرضًا على الظهر- ما عدا بالطبع حالات حروق الظهر – مع رفع الساقين لأعلى، وذلك لتسريع عودة الدم إلى القلب، والحفاظ على ضغط الدم، وتجنب هبوط الدورة الدموية، والذي يشيع حدوثه مع الحروق خاصة الشديدة نتيجة فرط الألم والصدمة العصبية، وفقدان السوائل من مكان الإصابة.

في حالة الحروق الشديدة

الحروق التي تزيد مساحتها عن مساحة كف المصاب، تعتبر من الحروق الشديدة، وكذلك الحروق العميقة، والتي تحول الجلد إلى اللون الأبيض أو الأسود المتفحم، وهناك أماكن هامة في الجسم تعتبر حروقها من النوع الشديد، مثل الوجه، والرقبة .. الخ.

التورم المصاحب للالتهاب الذي يحدثه الحرق في هذه الأماكن الحيوية قد يضغط على أماكن خطيرة كالمسارات التنفسية، والشرايين الهامة، مما قد يسبب الوفاة.

من العلامات المبكرة التي تشير إلى تورم الحنجرة والمسارات التنفسية، تغير الصوت، وهذا يستدعي طلب خدمة الطوارئ الطبية فورًا، كذلك تعتبر اليدين والأعضاء التناسلية والمفاصل من الأماكن التي ترفع خطورة الحروق.

وفي حالة حروق الأطفال، تتم معاملة أكثرها على أنها حروق شديدة، وذلك لهشاشة أجسامهم، وكذلك عدم الدقة في تحديد نسبة المنطقة المصابة مقارنة بمساحة سطح أجسامهم الصغيرة.

في حالة الحروق الشديدة، الأولوية هي طلب المعونة الطبية العاجلة. لابد بالطبع من عمل ما يمكن عمله من الخطوات السابقة، لكن دون إهدار الكثير من الوقت، ويتم تنفيذها بحذر بالغ، لتجنب مزيد من الضرر. في حالات الإصابات الشديدة باليدين أو القدمين، ضع قطع من الشاش الجاف النظيف، بحذر بين الأصابع وبعضها، وذلك لتجنب التصاقها.

بالنسبة للحروق شديدة الخطورة – الحروق العميقة من الدرجة الثالثة والرابعة – والتي تسبب تلفًا كبيرًا واضحًا في الأنسجة، وتفحمها .. الخ، نكتفي بالإبعاد عن مصدر النار، وتغطية المكان إن أمكن، وطلب المعونة الطبية العاجلة فورًا، لأنها تمثل خطورة على الحياة، وفرصًا أعلى بكثير للتلوث، ولهبوط الدورة الدموية، مما يحتاج لتدخل طبي عاجل.