Menu

مسيرة المهزومين

بوابة الهدف الإخبارية

مسيرة الأعلام

خاص بوابة الهدف

يسعى العدو من خلال مسيرة مستوطنيه في القدس لتحقيق ترميمٍ معنوي بعد ما حققته الهبة الوطنية على امتداد فلسطين، وما أنجزته المقاومة من مهمات في إطار دفاعها عن جماهير شعبنا، وسعيها الدائم لمراكمة النقاط باتجاه هزيمة نهائية للعدو الصهيوني.

تستحق مسيرة المستوطنين في القدس مسمى مسيرة المهزومين عن جدارة، فهؤلاء الذين أرعبهم الشباب الفلسطيني في القدس، وتصدوا لهم ولقنوهم الدروس المرة تلو الأخرى، وفرقتهم المقاومة الفلسطينية بصليات الصواريخ في موعد مسيرتهم التي حشدوا لها طيلة العام، وكسرت أمام أعينهم هيبة جيشهم، فحبستهم في الملاجئ، فيما اصطاد مقاتلي هذه المقاومة آليات ومدرعات جيش العدو على تخوم غزة، ليصنعوا في ذاكرة العالم معنى جديدًا لمواجهة القوات المدرعة وبؤسها وجبنها أمام عامل الإرادة للشعوب المقاتلة المسلحة بموارد بسيطة.

في اللد والرملة وحيفا والقدس عاصمة البلاد وضفة البلاد وجبالها، لا زالت الفعاليات الوطنية مستمرة، وقادرة على تحقيق المزيد من المكتسبات لهذا الشعب في معركته المستمرة مع العدو الصهيوني، خصوصًا بما تعكسه هذه الفعاليات من وعي وطني بضرورة تحطيم الحواجز والتقسيمات الاستعمارية، وشق مسار لحركةٍ وطنيةٍ موحّدة تستطيع الحاق الهزيمة بالاحتلال.

إنّ هزيمة العدو لن يحققها بطل خيالي بضربة قاضية، بل ستكون واقع تفرضه جماهير هذا الشعب في كل نقطة ولحظة مواجهة على امتداد فلسطين، وستتراكم في سبيل تحقيقها تضحيات كبيرة كان وما زال الفلسطيني يقدمها منذ اليوم الأول للاشتباك مع المنظومة الصهيونية.

معركة الحرية والاستقلال، هي معركة كل فلسطيني، ولن ينوب فيها بضعة أو منطقة أو نقطة عن شعب بأكمله، ولكن كل نقطة اشتباك هي فلسطين كل فلسطين، بما للاشتباك والتضحية والصمود من رمزية وقيمة في رفد مسيرة الكفاح الوطني، ودور في تحقيق الانتصار على العدو الصهيوني.