Menu

ما الذي يخفيه؟

نتنياهو أمر بإتلاف وثائق حكومية قبل مغادرته والتحقيق جارٍ

بوابة الهدف - متابعة خاصة

قالت صحيفة هآرتس الصهيونية، أن مساعدي بنيامين نتنياهو قاموا باتلاف الوثائق في خزائن مكتب رئيس الحكومة قبل تسليم المكتب إلى نفتالي بينت، في مخالفة فاضحة للقانون، دون ذكر ماهية الوثائق التي تم إتلافها، أو ما الذي يحاول نتنياهو إخفاؤه.

وتبعًا لتقرير هآرتس، فقد ذكر مسؤولون في مكتب رئيس الوزراء أن نتنياهو هو من أمر بإتلاف الوثائق، وقال التقرير إنه لم يتضح ما هي الوثائق التي تم تمزيقها وكم المواد التي تم تمزيقها.

وتوجد الخزائن المعنية في عدد من الغرف الموجودة في "الأكواريوم" ، المنطقة المحصنة التي يتواجد فيها رئيس الوزراء وكبار مساعديه، و تحتوي الخزائن نفسها على جداول لكبار المسؤولين في الحكومة، والمواد المتعلقة بعملهم اليومي ووثائق أخرى.

وينص قانون المحفوظات في الكيان الصهيوني على أنه يجب على موظفي الخدمة المدنية الذين يكملون عملهم تسمية جميع الوثائق ونقلها إلى أرشيف الدولة، و تنص لوائح الخدمة المدنية على أن "أي مستند يتم إنشاؤه أثناء عمل الموظف المدني أو استلامه بسبب عمله - ملك للدولة ويجب الاحتفاظ به في المكتب"..

حيث أنّ الوثائق والمواد الأرشيفية التي تم الاحتفاظ بها في مكتب موظف توقف عن شغل المنصب وترتبط بشكل مباشر أو غير مباشر بأفعاله أو مناصبه كموظف مدني، هي ملك للدولة، وفقًا للقانون، وقال المتحدث باسم نتنياهو ردًا على النبأ : "كذبة كاملة".