Menu

ولا نقبل بالسلام في ظل استمرار الحصار

الحكومة اليمنية: أيدينا ما زالت ممدودة للسلام المشرف والعادل الذي يراعي مصلحة شعبنا

صنعاء_ بوابة الهدف

أكّدت وزارة الخارجية اليمنية في حكومة صنعاء على أنّ أيديها ما زالت ممدودة للسلام المشرف والعادل الذي يراعي مصلحة شعبنا.

وقال وزير الخارجية هشام شرف إنّ الشعب اليمني لا يمكن أن يقبل ترتيبات تهدئة وسلام في ظل استمرار الحصار الاقتصادي.

وأضاف شرف أنّ الحراك السياسي الدولي بشأن اليمن يهدف إلى إظهار السعودية كوسيط وإعفائها من مسؤوليتها عن العدوان.

وفي وقت سابق، أكَّد رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام، الجمعة، أنّ "موقفنا من العدوان على بلدنا دفاعي، ومن في يده وقف العدوان وإنهاء الحصار، هو من يشنّ عدوانًا عسكريًا وحصارًا اقتصاديًا على اليمن". 

وبيّن عبد السلام في تغريدةٍ له في "تويتر"، أنّ "مطالبة المُدافع عن نفسه بالتوقف عن الدفاع، والصمت عن الحصار، هما استسلام مرفوض تأباه الفطرة السليمة، والتضحيات التي قُدِّمت، والصمود الأسطوري للشعب اليمني"، لافتًا إلى أنّ "واشنطن غير جادّة في وقف العدوان ورفع الحصار عن اليمن".

يشار إلى أن المناطق الحدودية باليمن وأجزاء واسعة من داخلها، تشهد اعتداءات متكررة بحق اليمنيين من قبل قوى العدوان السعودي الأمريكي سقط على إثرها آلاف الشهداء والمصابين من اليمنيين.

وتشن السعودية حربًا على اليمن، تحت عنوان التحالف العربي الذي يضم الإمارات وعدة دول معها، منذ أكثر من 5 سنوات، أدى لأوضاعٍ كارثية، وآلاف الشهداء والجرحى.