Menu

استنكرت اعتقال 30 من طلبتها..

جامعة بيرزيت تدعو لمُقاطعة مؤسّسات الاحتلال الأكاديمية

طلبة بيرزيت الذين تعرضوا للاعتقال

الضفة المحتلة - بوابة الهدف

استنكرت جامعة بيرزيت، مساء اليوم الجمعة، اعتقال قوات الاحتلال الصهيوني للعشرات من طلبتها، وضربهم والاعتداء عليهم، وذلك يوم الأربعاء 14 تموز 2021، خلال وجودهم في قرية ترمسعيا شمال شرق مدينة رام الله، وذلك في زيارة تضامنية مع عائلة الأسير منتصر شلبي، الذي هدمت قوات الاحتلال منزله الأسبوع الماضي.

وأوضحت الجامعة في بيانٍ لها وصل "بوابة الهدف" نسخة عنه، أنّ "قوات الاحتلال احتجزت نحو 30 طالبًا وطالبة، قبل أن تنقلهم فيما بعد بمركبة خاصة من مدخل القرية إلى جهةٍ غير معروفة، فيما أفاد محامي الجامعة بأنّه تم إطلاق سراح 8 طلبة بنفس اليوم وطالبان خلال اليومين الماضيين، وتبقى رهن الاعتقال نحو 15 طالبًا، تحوّل 4 منهم إلى تحقيق المسكوبية، ومن المتوقّع أن يتم عقد جلسات محاكمة لهم خلال الأيّام القادمة، بالإضافة 4 طلاب آخرين من جامعات أخرى".

ورأت الجامعة "في اعتقال الاحتلال واختطافه للطلبة انتهاكًا لكافة المعايير الدولية التي تصون حقهم في التعليم، واستمرارًا لسياسته الممنهجة في عرقلة مسيرتهم التعليميّة، كما أنّ هذا الانتهاك يمس بكرامة الطلبة وحريتهم في الحركة والعمل والتعليم والتجمع".

وشدّدت الجامعة على "إيمانها بحق طلبتها في التعبير عن رأيهم، والتضامن مع قضايا وطنهم العادلة، وهي جزء لا يتجزأ من مسيرتهم التعليميّة التعلميّة".

اقرأ ايضا: الكتل الطلابية في بيرزيت تعتصم رفضًا لاعتقال الاحتلال العشرات من زملائهم

ومع استمرار الهجمة الصهيونيّة على الطلبة والمؤسّسات الأكاديمية في فلسطين، دعت جامعة بيرزيت كافة المؤسّسات الأكاديميّة الدوليّة والأكاديميين فيها لمقاطعة المؤسسات الأكاديمية "الإسرائيليّة"، والمؤسّسات الداعمة لسياساتها العنصرية الإحلالية.

كما طالبت الجامعة في ختام بيانها، المجتمع الدولي بتحمّل مسؤولياته من خلال اتخاذ خطواتٍ عملية، بالضغط على كيان الاحتلال، من أجل ضمان احترام حرمة المؤسّسات الأكاديميّة الفلسطينيّة، وحماية الطلبة الفلسطينيين.