Menu

خلال جولته على الحدود مع لبنان

"بينت": "إسرائيل" لن تسمح بأي شكل من الأشكال بالمساس بسيادتها وبأمنها

فلسطين المحتلة - بوابة الهدف

قال رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينت، مساء اليوم الثلاثاء، إن "إسرائيل" لن تسمح بأي شكل من الأشكال بالمساس بسيادتها وبأمنها، وكل من سيحاول ذلك سيدفع ثمناً باهظًا.

وأضاف بينت، "نحن نعمل طوال النهار والليل وسنواصل ذلك لحماية بلادنا"، متابعاً "لبنان على وشك الانهيار مثل أي دولة تتمركز فيها إيران، ولن لن نسمح بأن تصبح الأزمات اللبنانيّة تهديدًا أمنيًّا لإسرائيل".

وجاء ذلك خلال جولة لبينت على الحدود مع لبنان، بعد ساعات من إطلاق قذيفتين على "إسرائيل".

من جهته، شدد وزير الجيش بيني غانتس على أن الكيان لن يسمح للأزمة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في لبنان التحول إلى تهديد أمني عليها.

وحمّل غانتس، الدولة اللبنانية مسؤولية إطلاق القذيفتين الصاروخيتين من أراضيها على "إسرائيل" فجر اليوم، مؤكدًا أن كيانه سيتعامل ما أي تهديد لـ"سيادته ومواطنيه"، و"سيردّ وفق مصالحها في الوقت والمكان المناسبين"، كما جاء.

واستهدفت قوات الاحتلال، ليلة أمس الثلاثاء، شمال الناقورة جنوب لبنان بقذائف مدفعية، رداً على وصول صاروخين من سهل القليلة في مدينة صور إلى الأراضي المحتلة.

وأفادت مصادر إعلامية، بإطلاق صاروخين من سهل القليلة في مدينة صور جنوب لبنان باتجاه شمال فلسطين المحتلة.

وقالت المصادر، إن صافرات الإنذار دوّت في شمال فلسطين المحتلة، مضيفةً أن الاحتلال أطلق عدداً من قذائف المدفعية على شمال الناقورة جنوب لبنان.

وأعلن جيش الاحتلال أنه قصف لبنان بنيران المدفعية، "رداً على هجمات صاروخية نُفّذت من الأراضي اللبنانية"، كما زعم.

وأشار المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي، إلى أنّ "مدفعية الاحتلال قصفت منطقة جنوب لبنان، ردّاً على إطلاق القذيفتين"، لاقتاً إلى "تفعيل الإنذارات في منطقة الجليل الغربي بعد إطلاق الصاروخين".