Menu

رفضت العقوبات الجديدة..

كوبا: واشنطن ليس لديها أي سلطة لفرض عقوبات على الناس في العالم

كوبا

هافانا _ بوابة الهدف

عبَّرت وزارة الخارجية الكوبيّة، اليوم الجمعة، عن رفضها الكامل للعقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على كوبا.

وشدّدت وزارة الخارجيّة الكوبيّة على أنّه "لا أساس لهذه العقوبات التي فُرضت على كوبا"، في إشارةٍ للعقوبات الأخيرة.

بدوره، أكَّد وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز، على أنّ "واشنطن ليس لديها أي سلطة قانونيّة أو سياسيّة أو أخلاقيّة لفرض عقوبات على الناس في جميع أنحاء العالم".

يُذكر أنّ واشنطن فرضت عقوبات جديدة على وزير الدفاع الكوبي وعلى وحدة في وزارة الداخلية، فيما توعّدت بفرض المزيد.

اقرأ ايضا: الشعبية تدين الحصار الأمريكي ومحاولات زعزعة الاستقرار في كوبا

وفي وقتٍ سابق، شدّد الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل، على أنّ "الولايات المتحدة فشلت في جهودها في تدمير كوبا".

ولفت كانيل إلى أنّه "إذا كان لدى الرئيس الأميركي جو بايدن قلقٌ إنساني صادق على الشعب الكوبي، فيمكنه، كخطوةٍ أولى نحو إنهاء الحصار، إلغاءُ إجراءات العقوبات، وعددها 243، والتي قرّرها ونفّذها الرئيس (السابق) دونالد ترامب، بما في ذلك أكثر من 50 قرارًا تم فرضها بقسوة خلال الجائحة".

كما رد الرئيس الكوبي على نظيره الأمريكي جو بايدن، الجمعة الماضية، مُؤكدًا أنّ "للولايات المتحدة سجلاً مخجلاً في حقوق الإنسان، وأن جهودها في تدمير كوبا باءت بالفشل".

وغرّد الرئيس الكوبي من خلال سلسلة من التغريدات على حسابه في موقع "تويتر" وذلك ردًا على تصريحات بايدن التي زعم فيها أنّ "كوبا دولة فاشلة تضطهد مواطنيها".

وعقّب كانيل على هذا الوصف لبلاده بالقول، إنّ "الدولة الفاشلة هي التي تتجاهل إرادة غالبية الكوبيين والأمريكيين والمجتمع الدولي، وتحاول إرضاء أقلية رجعيّة ولو على حساب 11 مليون إنسان"، لافتًا إلى أنّ "للولايات المتحدة سجلاً مخجلاً من الحروب والعنف، والقمع الوحشي، والقتل الذي تمارسه الشرطة بحق المواطنين، والعنصرية، وانتهاكات حقوق الإنسان".