Menu

تونس: القوات الأمنية تداهم هيئة تابعة لرئاسة الحكومة

الامن التونسي

تونس_بوابة الهدف

أفادت وسائل إعلام بأن فرقة أمنية وعسكرية تونسية "داهمت هيئة تابعة لرئاسة الحكومة التونسية في منطقة "البحيرة 2" وحجزت ملفات".

وذكرت قناة الميادين أن ذلك تزامن مع عقد الرئيس التونسي قيس سعيّد اجتماعاً في قصر قرطاج لأعضاء المجلس الأعلى للجيوش وقيادات أمنية عليا للتباحث بشأن المستجدات.

وأوضحت أن أغلب الأحزاب في تونس عدّلت مواقفها، فيما دعت قيادات في "حركة النهضة" إلى إجراء حوار، لافتةً إلى أن الهدوء يسود الشارع، حيث عزّزت قوات الأمن انتشارها في عدد من المناطق ولا سيما في محيط البرلمان.

وبالتزامن فتح القضاء التونسي تحقيقاً بشأن 3 أحزاب بينها "حركة النهضة"، بشبهة تلقّيها تمويلاً خارجياً، في حين أعلنت هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي أن تولي الرئيس التونسي رئاسة النيابة العمومية "إجراء قانوني سليم".

وفي السياق، أعلنت عضو الهيئة إيمان قزارة تقديم شكاوى جزائية ضد وزيرة العدل المقالة حسناء بن سليمان، على خلفية "تسترها على المجرمين"، متهمة وزيرة العدل بحماية ما سمتها "المنظومة الإخوانية المتنفذة داخل الأجهزة القضائية".

وكان سعيّد قد أنهى مهمات مدير القضاء العسكري والمدير العام للشركة التونسية للكهرباء والغاز، كما قرّر إقالة وكيل الدولة العام، وإنهاء مهمات الكاتب العام للحكومة، ومدير ديوان رئيس الحكومة، والمستشارين لدى رئيس الحكومة، وعدد من المكلفين بمأمورية في ديوان رئيس الحكومة.

كذلك قرر سعيّد إنهاء مهمات رئيس الهيئة العامة لشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية ومدير القضاء العسكري.