Menu

الأزمة الإنسانية لا يمكن تحملها..

53 نائبًا أمريكيًا يحذّرون من استخدام الاحتلال للعقاب الجماعي ضد غزة

معبر كرم أبو سالم

واشنطن _ بوابة الهدف

حذَّر 53 من أعضاء مجلس النواب الديمقراطيين، اليوم الجمعة، من "الوضع الإنساني الصعب في قطاع غزة"، وذلك خلال رسالة وجهوها إلى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن.

وندد الأعضاء "بالعقاب الجماعي الذي تفرضه إسرائيل على الفلسطينيين في القطاع المحاصر، بما في ذلك حظر المواد الأساسية الضروريّة"، مُؤكدين أنّ "الأزمة الإنسانية المستمرة في غزة لا يمكن تحملها، وأن ضمان تلقي الفلسطينيين المقيمين في غزة للمساعدات الإنسانية أمر حيوي لتأمين رفاهية 2.1 مليون من السكان".

ودعت الرسالة إلى إجراء "تغييرات حيوية للتعامل مع الوضع الإنساني والأزمة في غزة"، مُشددةً على أنّ "الوضع الإنساني في غزة تفاقم بسبب الأعمال العدائية الأخيرة بين حماس وإسرائيل وترك ما يقدر بنحو 1.3 مليون فلسطيني بحاجة إلى مساعدات إنسانية"، على حد وصفهم، داعين بلينكن إلى "العمل مع إسرائيل و مصر لإصدار توجيهات واضحة بشأن المواد المسموح بدخولها إلى غزة ومراجعة فعالية اتفاقية آلية إعادة إعمار غزة الحالية".

وأشارت الرسالة إلى أنّه "مع سيطرة إسرائيل المشددة على غزة، يكون لدولة الاحتلال الكلمة المطلقة فيما يدخل ويخرج من القطاع المحاصر، وغالبًا ما تتهم بحرمان السكان من المواد الأساسية بما في ذلك الأطعمة الأساسية لمعاقبة الفلسطينيين"، فيما استنكروا "عدم الوضوح فيما يتعلق بمواد البناء التي يُحظر دخولها إلى قطاع غزة".

كما أكدت أنّ "إسرائيل تحظر بشكلٍ انتقائي المواد التي تعتبرها ذات استخدام مزدوج، أي يمكن أن يكون لها استخدامات عسكرية، في وقت تُصنف مواد حيوية على أنها ذات استخدام مزدوج مثل مطهرات المياه ووحدات تحلية المياه ومولدات الكهرباء"، مُنددين "بتقييد إسرائيل منطقة الصيد في غزة بستة أميال بحرية باعتباره شكلاً من أشكال العقاب الجماعي".

وحثت الرسالة الوزير بلينكن "على العمل مع الحكومة الإسرائيلية للامتناع عن مثل هذه الأعمال الضارة وغير القانونية"، فيما تجدر الإشارة إلى أنّ هذه الرسالة واحدة من عدة رسائل أُرسلت إلى مسؤولين في إدارة بايدن في الأشهر الأخيرة لتسليط الضوء على العدوان الصهيوني المستمر بحق شعبنا الفلسطيني.