Menu

لن أتأثر بالمزايدات..

الرئيس اللبناني: الحكومة ستتشكّل لتكون قادرةً على القيام بالإصلاحات

وكالات - بوابة الهدف

قال الرئيس اللبناني، ميشال عون، مساء اليوم السبت، إن الحكومة ستتشكّل بالتعاون مع الرئيس المكلّف، نجيب ميقاتي، لتكون قادرةً على القيام بالإصلاحات، وحاصلةً على ثقة الكتل النيابيّة.

وأكد عون، في كلمة وجَّهها إلى اللبنانيين ، أنه "تقرّر دعم المحروقات عبر تحمّل الخزينة جزءاً من التكلفة"، مشيراً إلى أن القرار كان يقضي بأن "يستمر الدعم على المحروقات حتى نهاية أيلول/سبتمبر المقبل، كي يتزامن رفع الدعم التدريجي مع صدور البطاقة التمويلية، إلاّ أن قرار حاكم مصرف لبنان وقفَ الدعم، من دون العودة إلى الحكومة وقبل صدور البطاقة التمويلية، خرّب الوضع".

وأوضح بعد الاجتماع الذي ترأّسه مساءً في قصر بعبدا لمعالجة أزمة المحروقات، أن "قرار رياض سلامة جعل أزمة المحروقات تتفاقم أكثر فأكثر، مع إصراره على موقفه، ومطالبته بإصدار تشريع يغطّي الصرف من الاحتياط الإلزامي"، مؤكداً أنه "استخدم كل صلاحياته الدستورية" لحل الأزمة، بينما "لم ينعقد مجلس الوزراء، ومجلس النواب لم يتخذ إجراءً عملياً، والوضع اليوم هو كما ترونه وتعيشونه"، كما جاء.

ولفت إلى أن "هناك عرقلة لكل فكرة أو اقتراح أو مبادرة، كأنّ المطلوب هو مزيد من تدهور الأوضاع والمعاناة والعذاب للمواطنين، ووقوفهم في طوابير الذل"، مشيراً إلى أنه "تقرَّر إعطاء موظفي القطاع العام مساعدةً عاجلة، في انتظار إعادة النظر في الرواتب ضمن خطة تَعافٍ".

وشدَّد على أنه سيظل يعمل "حتى بلوغ الحلول"، قائلاً  "لن أتأثر بالمزايدات، ولن أتخلّى عن واجباتي ومسؤوليّاتي".

ويشهد لبنان إقفالاً عاماً لمحطات المحروقات، باستثناء عدد قليل منها، تقف أمامه طوابيرُ من السيارات لتعبئة الوقود، بينما أُطفئت أغلبية مولّدات الكهرباء بسبب الشحّ في مادة المازوت، ويعاني لبنان أزمة حادة في تأمين الكهرباء.