Menu

بتهمة ارتكاب جرائم حرب

مطالبات بمحاكمة الرئيس الامريكي بايدن في "لاهاي"

بوابة الهدف_وكالات

قال قرّاء أمريكيون إنّ تصرفات الجيش الأمريكي في أفغانستان والتي أسفرت عن وقوع ضحايا مدنيين ترتقي لجرائم حرب، مطالبين بمحاكمة الرئيس الأمريكي جو بايدن في محكمة لاهاي الدولية.

وعبّر قراء موقع قناة "Fox News" الأمريكي، عن انتقادهم لتصرفات الجيش الأمريكي الذي نفذت طائرته المسيرة ضربة على المدنيين في أفغانستان في نهاية الشهر الماضي، أسفرت عن وقوع ضحايا غالبيتهم أطفال.

ونقلت وسائل إعلام دولية أنّ الكثير من المعلقين اتهموا السلطة الأمريكية الحالية بما حدث، داعين إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد كل المتورطين في الحادث، على الرغم من اعتراف البنتاغون بهذا الخطأ.

وبحسب موقع "روسيا اليوم" فقد انتقد مستخدم للموقع بلقب "tjg1" دارة بايدن، مشيراً إلى أنها كانت تريد عمل شيء ما بعد مقتل 13 أمريكيا في مطار كابل، لحد أنها استخدمت طائرة مسيرة لشن هجوم على أول سيارة أفغانية صادفتها هناك.

ولفت المستخدم إلى أن السلطات الأمريكية كذبت عند وقوع الحادثة، وأعلنت قتلها إرهابيين من تنظيم داعش، مضيفاً: "هذه هي النهاية الرهيبة للتخلي المخجل عن الأفغان".

وكتب مستخدم آخر تحت لقب "goingnutsincali737" على موقع القناة: "يؤسفني جدا رؤية مدى عدم موثوقية استخباراتنا وحكومتنا. لا أثق بعد بأحد من ممثلي سلطاتنا... أنا أحب بلدي والأمريكيين لكن قيادتنا تخذلنا مرارا وتكرارا. يبدو لي إنهم لا يرون تهديدا حقيقيا لموقعهم، وفي أفضل الأحوال يتوبون بغير صدق".

وكتب المستخدم بلقب"SamInTacoma": "لا، لم يكن هذا خطأ مأساويا. إنه كان أمرا متنبأ به، حيث أن بايدن كان يمارس ضغوطا بهدف خلق أي "موضوع جيد للحوار" بعد الهزيمة في أفغانستان".

ويرى المستخدم بلقب "GatedFox" أن "هذه الضربة تم تنفيذها لأسباب سياسية لا غير. كانت إدارة بايدن تعتقد أن ذلك سيصرف الانتباه عن الانسحاب المروع. أعتقد أن من الضروري إرسال بايدن إلى لاهاي (محكمة لاهاي) بسبب هذا الحادث ومعاقبته بتهمة ارتكاب جرائم حرب".

وأشار المستخدم بلقب "Reissued" إلى أن "مستوى عدم الكفاءة (لدى الجيش الأمريكي) الذي نراه اليوم مذهل حقا. لم يكن بإمكانهم عمل شيء أسوأ من ذلك".

وتوصل القراء إلى استنتاج مفاده أن لا أحد من المسؤولين الأمريكيين تحمل أي مسؤولية عن مقتل المدنيين الإفغان في ذلك الهجوم.

يذكر أن رئيس القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية، الجنرال كينيت مكينزي، أفاد سابقا بأن الغارة الجوية الأمريكية باستخدام الطائرة المسيرة على كابل في 29 أغسطس الماضي أدت إلى مقتل 10 مدنيين أفغان على الأقل، بينهم 7 أطفال.

كما اعترفت القيادة المركزية بأنها لم تتمكن، على الأكثر، أثناء هذا الهجوم من تصفية أشخاص مرتبطين بتنظيم "داعش"، معتذرة عن هذا الحادث.