Menu

الـــديـــانـــة بـــيـــن الــبـطـــاقـة والــعـــلاقــــة 

د. أحمد الخميسي

في اعتقادي أن قضية العلاقة بين المسلمين والأقباط قضية مركبة أبعد من وجود أو عدم وجود خانة الديانة في البطاقة. والأكثر أهمية في تقديري نزع خانة الديانة من الثقافة الشعبية، من التربية، ومن العقول والنفوس. وأتذكر أنه عندما كان نجيب محفوظ طالبًا بكلية الآداب، كان الشيخ مصطفى عبد الرازق يلقى محاضرة عن الإسلام ومحفوظ جالس بين الطلاب المنصتين إليه، وبعد وقت توقف الشيخ وقال للطلاب إنه سيعيد شرح ما سبق لأجل خاطر "زميلكم المسيحي نجيب يفهم الموضوع"! فهتف الطلبة يقولون له: نجيب مسلم يا أستاذ!

القضية إذن مركبة وجذور حلها تكون بتغيير الثقافة الشعبية وبتطوير التربية والتعليم، وسوف نلاحظ أن معظم، بل وأعنف الأحداث الطائفية تتفجر بسبب الثقافة السائدة، وليس بسبب البطاقة ولا حتى بسبب بعض التشريعات والقوانين القديمة. تبقى القضية قضية العلاقة بين الطرفين أكثر من كونها قضية البطاقة، وقد اقترحت من قبل، وأقترح مجددًا أن يتم وضع كتاب بعنوان "القيم الدينية المشتركة" لطلاب المدارس، لخلق وجدان مصري عام يكون بمثابة حائط صد لأي تفرقة أو تمييز، على أن يشارك في وضع الكتاب أدباء ومفكرون ينظرون إلى القيم المشتركة بين الديانتين والتي تحض على رعاية الوالدين وسيجدون في ذلك الكثير، والقيم التي تنادي بالعطف على البؤساء، وسيجدون في ذلك الكثير، وتجريم السرقة والزنا وخيانة الجار وغير ذلك. وعندما يدرس التلاميذ من صغرهم تلك القيم المشتركة بينهم، سيدركون أن ما يجمعهم أكبر بكثير مما يفرقهم، وسوف نضع ركيزة لوجدان وطني راسخ، هذا الوجدان الذي يتألق ويظهر في الأزمات والثورات.

في يناير 2011 كنت أقف في ميدان التحرير وبجواري أخي وصديقي اسحق حنا، هو يهتف بأعلى صوته: "يا أحمد روح بلغ حنا"، فأرد عليه: "بكرة بلدنا ح تصبح جنة"! كل ما علينا هو أن نرعى ذلك الوجدان، وأن نغذيه منذ سنوات الدراسة الأولى بأن نظهر للطلاب أن ما يجمعهم أكبر من أي شيء. وما زلت أذكر إلى الآن الخجل والحيرة التي كنت أشعر بها حين كانت تحل حصة الدين فأرى زميلين أو ثلاثة ينهضون ويغادرون الفصل، لأنهم مسيحيين. ولكن لنا أن نتخيل حضور الجميع حصة "القيم الدينية المشتركة"! وأي أثر سيتركه ذلك الدرس الذي سيوحد التلاميذ في بوتقة معنوية واحدة.

وليس بجديد التذكير بالمشروعات الاستعمارية التي خططت ورسمت خرائط لتقسيم مصر على أساس ديني وعرقي إلى دويلات، واحدة للمسلمين وأخرى للمسيحيين، وثالثة لسكان النوبة. ومع أن الدساتير المصرية المتعاقبة والمواثيق الدولية المتفقة معها نصت كلها على عدم التمييز بين المواطنين على أساس الدين أو الجنس، إلا أن تلك النصوص وحدها لا تكفي، لأن المشكلة في معظمها تقع خارج النصوص، وتتفجر بسبب الوعي الشعبي المتخلف، ومن هنا تلوح مجددا ضرورة نزع الخانة من الثقافة، وأهمية غرس القيم المشتركة بكتاب مازلت أنادي وأطالب بوضعه، لكي تظل حية الغنوة المشتركة "يا أحمد بلغ حنا.. بكرة بلدنا ح تبقى جنة".