Menu

يسقط الاحتلال: سيستمر النضال

بوابة الهدف الإخبارية

خاص بوابة الهدف

الحملة المتجددة التي يشنها الاحتلال على مؤسسات إنسانية فلسطينية تعمل في خدمة الشعب الفلسطيني الرازح تحت الاحتلال، تشبه وجه هذا الاحتلال وحقيقته، وكونه مشروع لتصفية الوجود الفلسطيني الحي، وترسيخ نظام استعماري عسكري ذو عقيدة عدائية عنصرية، وممارسات وحشية، لا يرغب حتى بالالتزام بالحد الأدنى من المعايير والمواثيق ذات الصلة بوضع الحرب أو بوضع سلطة الاحتلال.

لجوء قائد قوات الاحتلال لاتهام مجموعة من المؤسسات الفلسطينية بالإرهاب لا يخرج عن دائرة إرهاب الاحتلال الممارس يوميًا ضد الفلسطينيين، إرهاب يحرسه الدعم الدولي من قبل حلفاء المحتل، وتغطيه ردة نظم التطبيع العربي التي تحاول شرعنة التعاطي مع كيان يمارس جرائم مثل هذه.

يتذرع الاحتلال باتهامه لهذه المؤسسات بكونها تابعة للجبهة، ويصدر قائد قواته المحتلة قرارات عسكرية بذلك، كما لو أن لهذا الاحتلال وقائد قواته أو قراراته قدر ذرة من الشرعية، وكأنه لا يقتل الاحتلال الفلسطينيين في كل يوم أي كان انتماؤهم أو درجة انخراطهم في الكفاح ضده، فيما الحقيقة البسيطة أن كل ما يسهم في بقاء الفلسطينيين وصمودهم على أرضهم والدفاع عن حقوقهم بأي طريقة هو هدف لهذا المحتل.

تنهض الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بواجباتها تجاه شعبها في معركته مع الاحتلال، بما في ذلك دورها الكفاحي، تحارب الكيان الصهيوني ولم تظهر عبر مرجعياتها السياسية أو ممارساتها ذرة من المواربة في ذلك، ولن تحتاج لإخفاء فعلها الكفاحي خلف أي واجهة.

ولم تخفِ الجبهة يومًا نيتها إلحاق كل أذى ممكن بالمحتل لحين هزيمته، وممارسة واجبها الوطني والإنساني في الدفاع عن شعبها والعمل على إنهاء الجريمة الأساسية المتمثلة في وجود الاحتلال، وبينما لقن مناضلوها إلى جانب بقية المناضلين الفلسطينيين، الدرس تلو الدرس لهذا المحتل في عملهم الكفاحي السري والعلني ضد هذا الاحتلال.

يصر المحتل على ممارسة جرائمه وهجماته الوحشية ضد المجتمع الفلسطيني، بالقتل والتدمير وسياسات الحصار والتجويع.

إن الرد الفلسطيني المتاح على الهجمة الاحتلالية على المؤسسات الأهلية، والأطر النقابية، والمؤسسات الإعلامية، هو مواصلة المقاومة ضد هذا المحتل والرفض لوجوده على الأرض الفلسطينية، فيما يقع على عاتق كل القوى الصديقة للشعب الفلسطيني وكل مؤمن بالإنسانية ورافض للعدوان والهيمنة الوحشية، أن يصعد الموقف التضامني مع حقوق شعبنا، المتمثل في مقاطعة الاحتلال ومحاصرته والسعي لفرض العقوبات عليه، ذلك بجانب رفع وتيرة الدعم للشعب الفلسطيني ولكافة أشكال مقاومته.