Menu

مع بدء نزاع العمل..

المؤتمر العام لموظفي "الأونروا" يعلن سلسلة من الإجراءات التصعيديّة

غزة _ بوابة الهدف

أعلن المؤتمر العام لاتحادات العاملين في وكالة "الأونروا" اليوم الاثنين، عن بدء نزاع العمل مع إدارة الوكالة حتى تحقيق كافة مطالب الاتحادات في المناطق الخمس.

وأوضح المؤتمر في بيانٍ له، أنّ إجراءاته التصعيديّة مستمرة حتى تحقيق كافة مطالب الموظفين، وهي: الغاء قرار الاجازة الاستثنائية بدون راتب لكافة الموظفين تحت ذريعة العجز المالي، وإعادة العلاوة السنوية وبأثر رجعي والمجمدة منذ آذار الماضي، وفتح باب التعيين الدائم لأبناء اللاجئين في كافة القطاعات والتثبيت على فئة (A) وانهاء حالة الترهل في المؤسسة من خلال آلاف الموظفين بعقودٍ يوميّة.

ومن ضمن مطالب الاتحادات أيضًا: "تطبيق قرارات مؤتمر بيروت حول نهاية الخدمة وصندوق الادخار والتزام الإدارة بنسبة 7.5%، وصرف راتب شهري 11و12 دون تأخير أو تجزئة"، فيما لفت المؤتمر إلى أنّه "أرسل رسالة خطية إلى الأمين العام للأمم المتحدة ووضعه في صورة الأزمة، وتم اليوم ارسال كتاب نزاع العمل إلى إدارة الأونروا".

وبعد الإعلان عن بدء نزاع العمل، أعلن المؤتمر بدء سلسلة من الخطوات الصعيديّة، وهي: وقف جميع ورش العمل والتدريب والدورات لجميع الموظفين في كافة مناطق العمليات سواء كانت داخل الإقليم أو خارجه، ووقف التعامل مع منظومة الإيميس في جميع مدارس الأونروا، وتوقيف زيارات الخبراء التربويين ومنسقي الوحدات والمشرفين لكافة المدارس وجميع الأقاليم.

اقرأ ايضا: اتحاد العاملين في "الأونروا" يمهل إدارة الوكالة 21 يوماً للاستجابة لمطالب العاملين

كما أعلن المؤتمر عن الاعتصام لمدة ساعتين لكافة الموظفين في مواقع عملهم بالتزامن مع مؤتمر الدول المانحة الذي سيعقد يوم 16 نوفمبر الجاري وسيصدر بيان توضيحي من كافة الأقاليم حول تفاصيل الاعتصام.

وأكَّد المؤتمر على أنّ هذه الخطوات ستكون وصولاً إلى الاضراب المفتوح على مستوى مناطق عمليات الأونروا الخمس، مُحملاً إدارة وكالة "الأونروا" المسؤولية الكاملة عن تبعات هذه الإجراءات التي ستؤدي إلى تعليق الدراسة وتعطيل خدمات اللاجئين نتيجة سياسة الضغط التي تنتهجها إدارة الوكالة تجاه الموظفين واللاجئين والدول المضيفة لهم لتتخلص من مسؤولياتها الإنسانية والتاريخية تجاه أكثر من 5 مليون لاجئ فلسطيني وتتخلى عن أهدافها التي وجدت من أجلها منذ أكثر من 70 عامًا في إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.

وفي ختام بيانه، دعا المؤتمر إدارة وكالة الغوث لاستثمار مدة نزاع العمل الـ21 يومًا لتلبية مطالب العاملين بالحوار البنّاء وتجنيب اللاجئين أي تبعات سلبيّة أو نتائج لا تحمد عقباها.