Menu

ومنددة بالتطبيع

المغرب: الأجهزة الأمنية تقمع وقفاتٍ تضامنية مع فلسطين في عدّة مدن

الرباط_بوابة الهدف

قمعت الأجهزة الأمنية المغربية أمس الاثنين، وقفة تضامنيةً، بالتزامن مع اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وذكرت مصادر إعلامية أنّ السلطات المغربية فرّقت بالقوة المتظاهرين في الوقفة التي دعت إليها "الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع"، أمام مقر البرلمان في العاصمة الرباط.

وأشارت إلى أن أجهزة الأمن منعت وصول المحتجين إلى الساحة المقابلة للبرلمان وسط العاصمة المغربية، للتعبير عن تضامنهم مع القضية الفلسطينية، والتنديد بالتطبيع المغربي مع الكيان في الآونة الأخيرة، مستعملةً القوة في تفريقهم.

ورفع المشاركون في الوقفة شعارات تضامنية مع فلسطين ومناهضة ومنددة بالتطبيع، مثل بـ"الروح بالدم نفديك يا فلسطين"، و"فلسطين أمانة والتطبيع خيانة"، و"الشعب يريد إسقاط التطبيع"، و"المغرب وفلسطين شعب واحد مش شعبين".

وشهدت أمس عدة مدن مغربية وقفات مماثلة بدعوة من الجبهة المغربية التي تضم تضم 15 تنظيماً سياسياً ونقابياً وحقوقياً، قوبلت بالقمع أيضاً من قبل الأجهزة الأمنية، في (طنجة، خنيفرة، تطوان، زايو...).

بدوره، عبر عضو السكرتارية الوطنية لـ"الجبهة المغربية لدعم فلسطين ولمناهضة التطبيع"، أبو الشتاء مساعف، عن استنكاره الشديد لمنع السلطات المغربية لتنظيم الوقفة التضامنية، لافتاً إلى أن "الشعب المغربي متمسك بدعم الشعب الفلسطيني وإسقاط كل أشكال التطبيع".

وشدد مساعف على رفض الجبهة الشديد لخطوة التطبيع بين المغرب والكيان، محذّراً من أنه سيشكل خطورة على المملكة.

وأضاف: "مع الأسف، شاهدنا المغرب يوقع اتفاقا عسكريا وكأنه في حرب أو من دول الطوق. وهنا تطرح أكثر من علامة استفهام حول كيف نأتمن على الجيش المغربي من كيان من خصاله الغدر والخيانة".

وفي وقتٍ سابق، أعلنت الجبهة المغربية عن "تنظيم وقفات وأشكال احتجاجية ونضالية، تحت شعار المعركة متواصلة للتصدي للتطبيع الزاحف ولدعم الشعب الفلسطيني، في 27 مدينة مغربية".

ولفتت الجبهة في بيانٍ لها إلى أن تلك الوقفات تأتي دعماً لكفاح الشعب الفلسطيني من أجل تحرير فلسطين من الصهيونية وإقامة دولته الديمقراطية على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس .
 

وتأت هذه الاحتجاجات بعد زيارة أجراها وزير جيش الاحتلال بيني غانتس إلى المغرب، قبل نحو أسبوع، استمرت يومين، هي الأولى من نوعها، إذ لم يسبق لأحد من أسلافه في هذا المنصب، أن زاروا الرباط.

وجرى خلال الزيارة الإعلان عن توقيع اتفاقيتين بين البلدين في مجالات عسكرية، وسط انتقادات للزيارة من جهات عدة بالبلاد، خاصة عبر المواقع الاجتماعية.

وأعلنت "إسرائيل" والمغرب نهاية العام الماضي، استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما بعد توقفها عام 2002، ومنذ ذلك الحين، تم افتتاح سفارة للاحتلال بالمغرب خلال زيارة أجراها وزير الخارجية يائير لابيد إلى الرباط في أغسطس/ آب الماضي.

كما أُعيد افتتاح مكتب الاتصال المغربي في "تل أبيب" وتدشين خط طيران مباشر بين البلدين.