Menu

الحمد الله يقرر تشكيل قوة أمنية لحماية المستشفيات الفلسطينية

رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله

بوابة الهدف_الضفة الغربية

قرر رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، اليوم، تشكيل قوة مشتركة من كافة الأجهزة الأمنية لتكثيف الحراسة لحماية المستشفيات في الأراضي الفلسطينية، وذلك حسبما أعلن أمين عام مجلس الوزراء علي أبو دياك

وقال أبو دياك في بيان صحفي: ما قامت به وحدة المستعربين في جيش الاحتلال باقتحام المستشفى الأهلي في الخليل فجر اليوم، واختطاف جريح وإعدام مرافقه هو انتهاك خطير وجريمة بشعة تضاف إلى سلسلة الانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي الإنساني.

أضاف: جريمة الاحتلال خرق للاتفاقيات الدولية، وتضاف إلى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق أبناء شعبنا وانتهاك حرمة مستشفياتنا.

وأشار أبو دياك لأن ذلك يؤكد أن الاحتلال ماض في جرائمه مع سبق الإصرار، وأمام أعين كل العالم، دون أدنى اعتبار للقانون والاتفاقيات الدولية ولا للمنظمات الدولية بكل مكوناتها.

ونوه إلى أن قوات الاحتلال وعصابات المستعربين في جيش الاحتلال قامت قبل ذلك باقتحام المستشفى العربي التخصصي في نابلس الشهر الماضي، واقتحام مستشفى المقاصد في القدس أكثر من مرة.

وحسب أبو دياك، فإن الحكومة تطالب منظمة الصحة العالمية بالتحرك العاجل لتطبيق المواثيق الدولية لحماية المستشفيات، وتطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها والإسراع لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، ووضع حد للجرائم الخطرة المتواصلة التي ترتكبها "إسرائيل"، ومحاكمة المسؤولين عن ارتكاب هذه الجرائم البشعة أمام المحكمة الجنائية الدولية.

يذكر أن الشاب عبد الله عزام الشلالدة (25 عامًا) من بلدة سعير شمال الخليل، استشهد فجر اليوم أثناء تصديه لمحاولة قوة من المستعربين اختطاف ابن عمه الجريح عزام عزات شلالدة من المستشفى الأهلي بمدينة الخليل جنوب الضفة.