Menu

على الصليب الأحمر التدخّل فورًا..

مركز حنظلة: الأسير هشام أبو هواش يتعرّض لتصفية بطيئة

فلسطين المحتلة _ بوابة الهدف

أكَّد مركز حنظلة للأسرى والمحررين، عصر اليوم السبت، أنّ "الأسير المضرب عن الطعام هشام أبو هواش يتعرّض لتصفيةٍ بطيئة عبر حالة المماطلة من قبل الاحتلال في انهاء اعتقاله".

ولفت المركز في بيانٍ له وصل "بوابة الهدف"، أنّ "الأطباء أعلنوا حالة الطوارئ بالمستشفى وهو ما يعني أن الأسير أبو هواش يمر بوضع صحي حرج لا يحتمل المماطلة والانتظار، وعلى المؤسسات الدولية وفي المقدمة منها الصليب الأحمر التحرك الجدي والفاعل من أجل انهاء معاناة الأسير أبو هواش".

وشدّد المركز على "ضرورة انهاء ملف الاعتقال الاداري من حيث المبدأ كونه مخالفة صارخة لكل القوانين والمواثيق الدولية، ويجب نقل ملف الانتهاكات بحق الأسرى لمحكمة الجنايات الدولية ومحاكمة قادة العدو وإدارة مصلحة السجون".

ودعا المركز "كافة القوى الوطنية والاسلامية إلى اعلان حالة الاستنفار الكامل على كل الأصعدة لنصرة الأسير أبو هواش"، فيما دعا إلى "أوسع حراك شعبي فلسطيني وعربي ودولي تضامنًا مع الأسير أبو هواش والأسرى في سجون الاحتلال وفي المقدمة منها المعتقلين اداريًا".

ظهر اليوم، شدّد نادي الأسير الفلسطيني، على أنّ "المعتقل هشام أبو هواش (40 عامًا) من دورا/ الخليل، يواجه الموت في مستشفى "أساف هروفيه" الإسرائيلي، بعد أنّ مر على إضرابه 138 يومًا رفضًا لاعتقاله الإداريّ، ومنذ فجر هذا اليوم حتّى الساعة هناك صعوبة كبيرة في إيقاظه، حيث تضطر عائلته لإيقاظه لشرب الماء".

وأوضح النادي في بيانٍ له، أنّ "سلطات الاحتلال تنفذ جريمة بحقّه، مع استمرارها في تعنتها ورفضها الاستجابة لمطلبه والمتمثل بإنهاء اعتقاله الإداريّ التعسفيّ"، موجهًا نداءه "لكافة جهات الاختصاص ولكافة المستويات بالتدخل بشكلٍ حاسم وجدي لإنقاذ حياته قبل فوات الأوان".

وأكَّد النادي أنّ "المعركة التي يخوضها أبو هواش هي معركة من أجل كل فلسطينيّ واجه ويواجه هذه السياسة"، لافتًا إلى أنّه "وعلى مدار أكثر من أربعة شهور، نفّذت أجهزة الاحتلال جملة من الإجراءات التنكيلية والانتقامية بحقّه، وضاعفت من سياساتها التي تحاول عبرها كسر هذه التجربة، فعلى مدار الشهور الماضية ماطلت ورفضت نقله لمستشفى مدني رغم حالته الصحية الحرجة، وأبقته فيما يسمى بالسجن "الرملة" حتّى تاريخ قرار تجميد اعتقاله في تاريخ السادس والعشرين من كانون الأول الماضي 2021".

يُشار إلى أنّ نحو (500) معتقل إداريّ، سيشرعون اليوم بخطوة مقاطعة محاكم الاحتلال، رفضًا لسياسة الاعتقال الإداريّ، التي سرقت أعمار المئات من المعتقلين الإداريين، تحت ذريعة وجود "ملف سرّيّ".

صباح اليوم، أكدت الحركة الأسيرة في السجون الصهيونيّة، دعمها وتأييدها الكاملين لقرار الأسرى الإداريين مقاطعة محاكم الاحتلال.

ودعت الحركة الأسيرة في بيانٍ لها، جميع الأسرى الإداريين في مختلف قلاع الأسر إلى الالتزام الكامل بخطوة مقاطعة محاكم الاحتلال، والتحلي بالصبر والنفس الطويل من أجل تحقيق الأهداف المرجوة، داعيةً جميع أبناء شعبنا وقواه الحية في كافة أماكن تواجده إلى مناصرة خطوة الأسرى الإداريين، والعمل على إطلاق حملة تضامن واسعة معها.

كما طالبت المؤسّسات الحقوقيّة والقانونيّة كافة إلى أخذ دورها الحقيقي وتفعيل كافة الإجراءات من أجل إلغاء سياسة الاعتقال الإداري، ودعم الأسرى الإداريين في خطوتهم الشجاعة بمقاطعة المحاكم رفضًا للاعتقال الإداري.