Menu

بينيت ولبيد يؤجلان تمريرالموازنة لـ 2024-2023 لشهر أيار

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

قال تقرير في الصحافة الصهيونية أن حكومة نفتالي بينت، ستعمل على تمرير الميزانية المقبلة في الأشهر المقبلة لضمان التناوب ونقل السلطة إلى يائير لابيد، وستكون اتفاقيات الأجور الجديدة في القطاع العام في قلب الميزانية.

وتعتزم الحكومة تقديم الموافقة على موازنة 2023 و 2024 في شهر أيار/ مايو القادم، وبحسب تقرير في القناة 12 الصهيونية، فإن الفكرة بادر إليها الوزير زئيف إلكين (أمل جديد/ بقيادة جدعون ساعر) ، وتهدف إلى ضمان التناوب واستقرار الحكومة، وذكر أن كلا من نفتالي بينيت ويائير لابيد يدعمان المبادرة ويتوقع أن يدعمها وزير المالية أفيغدور ليبرمان.

تعتبر الموافقة على الميزانية في أيار/ مايو استثنائية ولكنها ليست غير مسبوقة، حيث تمت الموافقة على ميزانية 2019 في مارس 2018 ، بينما كان بنيامين نتنياهو رئيسًا للوزراء، وموشيه كحلون وزير المالية، ومع ذلك، فإن الموافقة على ميزانية لفترة سنتين في هذا الوقت هي سابقة في الكيان الصهيوني الذي بقي أكثر من عامين بدون ميزانية نتيجة التصدع السياسي، ومن المرجح أن تواجه المسألة عقبات قانونية.

بموجب القانون المعمول به في الكيان الصهيوني، يجب الموافقة على الميزانية بحلول نهاية شهر كانون أول/ديسمبر. و إذا لم تتم الموافقة على الميزانية، يمكن تأجيل التاريخ لمدة ثلاثة أشهر، حتى آذار/ مارس.

ووفقًا لتصريحات سابقة لوزير المالية ليبرمان ، فقد بدأ العمل بالفعل في موازنة 2023 ، وستكون في قلبها اتفاقيات جديدة للأجور في القطاع العام وللمعلمين.