Menu

علاج جديد للجروح من "حرير العنكبوت"

بوابة الهدف _ وكالات

أفادت أوساط إعلاميّة بأنّ علماء معهد كورتشاتوف يدرسون مع باحثين من جامعة موسكو والمركز الوطني لبحوث زراعة الأعضاء والأعضاء الاصطناعية ومؤسسات علمية روسية أخرى، خصائص "الشبكة العنكبوتية الاصطناعية"، وهذه المادة الفريدة، التي يمكن صنع ضمادات منها، حصل عليها العلماء بمساعدة فطريات الخميرة. ومن أجل الحصول عليها تُزرع الخميرة بجينات مُصنَّعة ومُعدَّلة خصيصًا مسؤولة عن إنتاج نظائر البروتينات التي تستخدمها العناكب لإنتاج أمتن خيوط شبكاتها، حيث بمجرد دخولها إلى الجرح، تحفز تجديد الأنسجة، وتسرع بالشفاء، ويمكن أن تمنع ظهور الندب.

هذا ويشير العالم فلاديمير بوغوش من معهد كورتشاتوف، في تصريح لصحيفة "إزفيستيا" إلى أن الاهتمام يتركز على البروتينات التي تنتجها العناكب في إنشاء شبكتها منذ نهاية ثمانينيات القرن العشرين. وذلك لمتانتها وخفة وزنها حيث تتفوق على جميع المواد التي ينتجها الإنسان. وقد اتضح مؤخرا أن هذه البروتينات تتوافق حيويا مع جسم الإنسان وتؤثر إيجابيا في أنسجته، ويضيف، ولكن العائق الرئيسي لاستخدام "الشبكة العنكبوتية الاصطناعية" هو صعوبة إنتاجها. لأن تكنولوجيا الإنتاج متعددة المراحل وتتطلب تنمية منتج الخميرة وتنقية البروتينات وإجراء العديد من العمليات المعقدة الأخرى.

كما مزج خبراء المركز الوطني لبحوث زراعة الأعضاء والأعضاء الاصطناعية "الشبكة الاصطناعية" التي حصل عليها علماء معهد كورتشاتوف التي أطلقوا عليها "حرير العنكبوت" مع حرير دودة القز، الذي يسهل تصنيعه وبأسعار معقولة.

وأظهرت نتائج التجارب التي أُجريت على الفئران المخبرية، أن المادة الأرخص التي يتم الحصول عليها بهذه الطريقة تحتفظ بخصائص تجديد عالية.