Menu

الأسير القيادي نضال أبو عكر يتنسّم عبير الحريّة

الضفة_بوابة الهدف

تنسم الأسير القيادي نضال أبو عكر، اليوم الأحد، الحرية، بعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال الصهيوني.

وأفرجت سلطات الاحتلال عصر اليوم، عن القيادي أبو عكر 54 عاماً، بعد قضائه قرابة عامين في سجون الاحتلال.

وكان أبو عكر يقبع في سجن "عوفر" إلى جانب نجله محمد وشقيقه رأفت، حيث واصلت سلطات الاحتلال ومحاكمها العسكرية اعتقاله بذريعة البنود الخطيرة التي يتضمنها الملف السري وفق ادعاءات جهاز الأمن الداخلي الصهيوني، ويُحظر على الأسير ومحاميه الاطلاع على بنود هذا الملف بدعوى الحفاظ على مصادر المعلومات الواردة فيه.

7d0be2e8-5981-426c-95a9-4cf7d330520a.jpg
 

واعتقل أبو عكر مجددًا قبل أكثر من عام في سياق ملاحقة قوات الاحتلال له وزجه في الأسر بشكلٍ مستمر منذ العام 1982، فقد زجت به في العام 1987 إلى الاعتقال الإداري لمدة ستّة أشهر دون تقديمه إلى المحاكمة، وفي أواخر الانتفاضة الأولى طاردته نحو السنتين لتزج به مرة أُخرى عدة أشهر إداريًا.

ويبلغ عدد السنين التي أمضاها أبو عكر في السجن أكثر من 16 عامًا، من بينها عشرة أعوام بالاعتقال الإداري، وأطولها مدة كان في العام 2002، حين هاجمت قوة من المستعربين مدعومة بقوّة عسكريّة صهيونيّة محطة البنزين التي كان يعمل بها على الشارع الرئيس القدس - الخليل قبالة مخيم الدهيشة، ليتم اختطافه ووضعه قيد الاعتقال الإداري لمدة ستّة أشهر.

ومددت سلطات الاحتلال اعتقاله الإداري منذ ذلك الحين أكثر من أربع عشرة مرة، حيث مكث نحو خمس سنوات متواصلة، واعتقل مرة أخرى بعد عام من إطلاق سراحه مدة أربعة أشهر وجرى تمديدها مرتين، وتكرّر ذلك مرات عدة، ومن بينها اعتقاله في حزيران من عام 2014 ضمن حملة الاعتقالات التي شنتها قوات الاحتلال وطالت المئات في الضفة الغربية في أعقاب خطف وقتل المستوطنين الثلاثة قرب الخليل، وفي العام 2018، ومرة أُخرى العام الماضي.