Menu
حضارة

غزة: اكتشاف آثار كنيسة تعود للعصر البيزنطي في ساحة فلسطين

من مكان الحفر

غزة _ بوابة الهدف

أكدت وزارة السياحة والآثار في قطاع غزّة، اكتشاف بعض القطع الرخامية القديمة، والتي تبيّن أنّها تعود لكنيسةٍ من العصر البيزنطي خلال الحفر لإنشاء مبنىً جديد في ساحة  فلسطين ، وسط مدينة غزّة.

وقال وكيل مساعد وزارة السياحة والآثار في غزّة، محمد خلة، في تصريحٍ نقلته وكالاتٌ محلية، إنّه تبيّن أنّ الآثار التي وجدت تعود للعصر البيزنطي، في القرن السادس ميلاديًا، وذلك بعد أنّ وجد عمال البناء بعض القطع، حيث قامت الوزارة بالحضور للمكان وفحص القطع مباشرةً.

وأضاف "أن القطع تضم قواعد لعمودين، أحدهما مرسوم عليه الصليب الذي يعود لكنيسة في العصر البيزنطي، إضافة إلى تاج يعود لنفس العصر، مشيراً إلى أنه وبعد التحليل ومراجعة النواحي التاريخية والأثرية، وجد أن هذه القطع من كنيسة كانت مقامة على نفس المكان التي وجدت فيه".

ولفت إلى أن "الآثار مهدومة وليست قائمة، ويمكن أن يكون هذا الهدم عائد للزلازل التي تعرض له قطاع  غزة ، أو هجرة هذه الكنائس وعدم استخدامها".

وأضاف، "لا نستطيع أن نضع أيدينا على هذا المكان لأنها قطع متناثرة وليست قطع ثابتة توضح معالم موقع ثابت، حيث سيتم نقل القطع إلى قصر الباشا في قطاع غزة، ليتم معالجتها وتنظيفها ومن ثم عرضها على الزوار للاطلاع على تراث واثار فلسطين".