على مدار الساعة
أخبار » فلسطين الآن

مُحدَّث: الجبهة الشعبية تنعي رفيقها المقاتل رائد الصالحي من مخيم الدهيشة

03 تشرين ثاني / سبتمبر 2017
  • 21231164_2010667309214847_8614632153682149782_n
  • 21291577_304372576703550_310454592_n

بيت لحم _ بوابة الهدف

نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عصر اليوم الأحد، رفيقها المقاتل الأسير رائد الصالحي والذي استشهد متأثراً بجراحه بعد أن خاض قبل عدة أسابيع اشتباكاً مسلحاً مع الاحتلال الصهيوني في مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم.

واستشهد الصالحي متأثراً بجروحه في مستشفى "هداسا عين كارم" بمدينة القدس المحتلة، وكان قد أصيب برصاص الاحتلال في منطقتي الكبد والفخذ، هو والأسير عبد العزيز عرفة برصاص الاحتلال في مخيم الدهيشة، يوم الثلاثاء 7 آب 2017.

"بوابة الهدف" تنشر بيان الجبهة الشعبية كما وصل:

تنعي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وجناحها العسكري كتائب الشهيد أبو علي مصطفى إلى جماهير شعبنا رفيقها الأسير الجريح المقاتل/ رائد أسعد الصالحي (21 عاماً) والذي استشهد متأثراً بجراحه في مستشفى صهيوني بعد أن اختطفه الاحتلال جريحاً خلال تصديه البطولي لقوة صهيونية مدججة اقتحمت مخيم الدهيشة في التاسع من آب/أغسطس الماضي، حيث قامت بإطلاق النار عليه مباشرة من مسافة صفر.

وتتقدم الجبهة من عائلة ورفاق وأصدقاء الشهيد في مخيم الدهيشة شعلة الانتفاضة وسنديانة المقاومة بخالص عزائها باستشهاد هذا الرفيق المغوار، والذي انضم إلى قافلة شهداء شعبنا بعد أن أرهق الاحتلال طويلاً، حيث كان حاضراً دائماً في جميع ساحات الاشتباك مع الاحتلال في مدينة بيت لحم، وخاض ضد الاحتلال وثكناته العديد من المواجهات والاشتباكات البطولية.

لقد فقدت فلسطين والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومخيم الدهيشة رفيقاً مناضلاً شجاعاً ومقداماً آمن بالعنف الثوري والمقاومة طريقاً رئيسياً واستراتيجياً للتحرر من الاحتلال الصهيوني، وكان شاباً متواضعاً خلوقاً سرت في عروقه معاني الانتماء والعطاء والوفاء لفلسطين، مشبعاً بحب الوطن والمخيم الذي ترعرع وكبر فيه مناضلاً فمقاتلاً فجريحاً فأسيراً فشهيداً.

وتعاهد الجبهة الشعبية رفيقها المقاتل وكل الشهداء أن تبقى على ذات الدرب الذي قضى شهيداً من أجله.. درب المقاومة والعودة والتحرير، وهي على ثقة بأن رفاقها في مخيم الدهيشة والذين يتقدمون الصفوف ويدفعون ضريبة المقاومة، سيستمروا في حمل راية المقاومة خفاقة وسيكونوا دائماً شوكة في حلق الاحتلال الصهيوني، رغم الاستهداف المتواصل لهم وللمخيم.

المجد للشهداء وإننا حتماً لمنتصرون

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

3/9/2017

 

متعلقات
انشر عبر