Menu

شمل حشد الاحتياط وتقييد الحركة وفتح الملاجئ

العدو يتخذ سلسلة إجراءات تحسبا لرد المقاومة على عدوان الفجر

بوابة الهدف - متابعة خاصة

بعد جريمة ىالعدو فجر اليوم، وتوعد المقتومة الفلسطينية في غزة بالرد على الاحتلال عزز الاحتلال من إجراءاته في الجبهة الداخلية وعلى حدود قطاع غزة ، حيث تم تحديد وضع خاص في المؤخرة وأمر جيش العدو السكان على بعد 80 كم من القطاع بالبقاء بالقرب من الملاجئ. فيما يستمر إعلاق الكطلاق والحد من الحركة الذي بدأ قبل أيام.

كما قام جيش الاحتلال بنشر بطاريات القبة الحديدية في المنطقة الوسطى كذلك. ووافق وزير الحرب بيني غانتس على أمر استثنائي لاستدعاء ما يصل إلى 25000 من جنود الاحتياط. وأمر وزير الأمن الداخلي عمرو بارليف بتعبئة عشر سرايا احتياط من الجبهة الداخلية لزيادة اليقظة في جميع أنحاء الكيان.

وقال رئيس الوزراء الصهيوني يائير لبيد بعد وقت قصير من بدء العدوان الإجرامي إن "إسرائيل لن تسمح للمنظمات الإرهابية بوضع جدول الأعمال في قطاع غزة وتهديد مواطني دولة إسرائيل". فيما توعدت المقاومة برد قوي يشمل تمستوطنة تل أبيب، وفي هذه الأثناء عقد رئيس حكومة العدو مناقشة تقييم الوضع الأمني ​، مع وزير الحرب غانتس ، في مقر القيادة العليا في كيريا في تل أبيب.

ةوبهد العدوان بدأت سلسلة من القيود على الصهاينة على الجبهة الداخلية شملت الحد من التجمعات لـ 10 أشخاص في المناطق المفتوحة في المستوطنات المحيطة بغزة ولاكيش والغرب ووسط النقبـ أما أماكن العمل فستستمر في العمل فقط إذا كانت هناك منطقة محمية كما أعلن العدو فتح الملاجئ العامة بدون قيود.