Menu

مسير للدفاع المدني بغزة للمطالبة بحقوقهم الماليّة

موظّفو الدفاع المدني على رأس عملهم

الهدف- غزة

أكّد مسئول الدفاع المدني رائد الدّهشان، أن الموظفين في قطاع غزّة يعانون من كارثة إنسانيّة في ظلّ تأخّر صرف رواتبهم بانتظام لأكثر من عام ونصف، على الرغم من أنهم على رأس عملهم.

وقال الدّهشان أن الرواتب حق أساسي للجميع، و لابد لحكومة التوافق أن تعدل في تعاطيها لهذا الملف الهام مع كافة الموظفين.

وجاءت تصريحات مسئول الدفاع المدني بقطاع غزّة، في المسير الذي نظمه موظفو الدفاع المدني ونقابيّون، للمطالية بحلٍ فوريّ للأزمة المالية التي تعصف بهم و بحقوقهم الأساسيّة.

وضمّ المسير سيارات الدفاع المدني والإسعاف، و جاب عدداً الشوارع الرئيسية بمدينة غزّة.

كما لفت المتحدث باسم مديرية الصحة بغزة، محمد جبر إلى الدور الكبير الذي قامت به هذه الفئة من الموظفين خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزّة، و أنّهم بالفعل أثبتوا قدراتهم وصبرهم في تلك المحنة، وعليه فأقل ما يمكن فعله هو الالتزام بصرف كافة رواتبهم وحقوقهم الماليّة.

ودعا جبر الحكومة الفلسطينية للإسراع في إنهاء الأزمات العديدة التي تعيشها غزة، بما فيها معاناة القطاع الصحي. 

ولم يتقاضى نحو 45 ألف موظف في الحكومة السابقة بغزة، رواتبهم منذ أكثر من عام ونصف.