Menu

حكومة الاحتلال تعقد جلستها الأسبوعية في "حائط البراق"

أرشيفية

القدس المحتلة - بوابة الهدف

تعقد حكومة الاحتلال "الإسرائيلي"، اليوم الأحد، جلستها الأسبوعية في منطقة حائط البراق، وذلك للمشاركة في احياء احتفالات ما يسمى “يوم القدس أو يوم توحيد القدس”، الذي يحتفل به العدو في ذكرى احتلاله للمدينة.

وقالت القناة السابعة العبرية، على موقعها الإلكتروني اليوم، إنه من المقرر أن تصوت الحكومة الإسرائيلية، في جلستها الخاصة هذه، على خطة تهويدية بالمدينة، ومنها مشاريع خاصة بحائط البراق.

وكانت "يونسكو" قد صوتت مطلع الشهر الجاري، على مشروع قرار يعتبر أنّ "إسرائيل" تحتل القدس وليس لها في البلدة القديمة أي حق، ويشمل أيضا الاعتراف بأن المقابر في مدينة الخليل وقبر راحيل في بيت لحم مقابر إسلامية.

ويشير القرار إلى الجوانب التاريخية والتراثية والحضارية، التي تربط القدس المحتلة بمسلميها ومسيحييها، ويؤكد على ضرورة إرسال مندوب من اليونسكو للوجود بشكل دائم في المدينة لمراقبة الانتهاكات الإسرائيلية.

وكانت "إسرائيل" أعلنت في أكتوبر الماضي تعليق تعاونها مع منظمة اليونسكو، احتجاجا على تصويت لجنة التراث العالمي في المنظمة لصالح مشروع قرار يعتبر المسجد الأقصى من المقدسات الخاصة بالمسلمين، ويؤكد القرار على عدم شرعية أي تغيير أحدثته السلطات الإسرائيلية في بلدة القدس القديمة ومحيطِها.

وصدر قرار مماثل عن المجلس التنفيذي لليونيسكو في أكتوبر 2016، والذي أكد على آن المسجد الأقصى مكان عبادة خاص بالمسلمين ولا علاقة دينية لليهود به.

واحتفل المستوطنون خلال الأيام الماضية في القدس المحتلة، بذكرى ما يسمى "توحيد القدس"، وهو ذكرى مرور 50 عامًا على احتلال القدس.

واقتحم أكثر من 1000 مستوطن صهيوني ساحات المسجد الأقصى خلال يوم واحد، ضمن الاحتفالات، وقاموا برقصات يهودية وتلمودية مزعومة.

كما شهدت العديد من مناطق القدس وشوارعها احتفالاتٍ من المستوطنين، فيما قاموا بأعمال استفزازية لمشاعر العرب والمسلمين داخل المدينة.