Menu

المبعوث الصهيوني السابق إلى قطر: حماس لن تنجح في غزة بدون الدوحة

ShowImage

بوابة الهدف/ إعلام العدو/ ترجمة خاصة

قال ايلي افيدار مبعوث الكيان الصهيوني السابق في قطر أنه وسط الخلاف الخليجي ستجد "إسرائيل" الفرصة لاغراء قطر باستخدام نفوذها للضغط على حماس. وأضاف المبعوث الصهيوني اليوم لاثنين ان دولة الخليج الغنية هى شريان الحياة الاساسى لحماس وعملياتها "الارهابية". وقال ان "حماس لن تكون قادرة على البقاء في قطاع غزة او تمويل حروبها مع اسرائيل بدون تمويل قطري".

جاءت تصريحات افيدار بعد ساعات من قرار عدة دول عربية ومسلمة بقطع العلاقات مع الدوحة متهمة اياها "بدعم الارهاب وزعزعة الاستقرار فى الشرق الاوسط". وقال أفيدار الذي يشغل حاليا منصب العضو المنتدب في من "معهد الماس الإسرائيلي" أن "إسرائيل سوف تميل إلى استخدام الوضع الدبلوماسي الحالي لإجبار قطر على استخدام نفوذها على حماس، وهذا خطأ، وما يحدث الآن هو تحول جذري في عالم الأحداث".

وقال: "قطر بلد صغير، تخيل جفعاتاييم بمعايير إسرائيلية، تخيل أن سكان جفعاتاييم لن يسمح لهم بالذهاب إلى رامات غان أو تل أبيب، وهذا أمر مثير من الناحية الاقتصادية"، واضاف "ان ثمانمائة الف مواطن اجنبي سيغادرون قطر في وقت قصير وهذا زلزال سياسي".

وقال افيدار لمحطة إذاعة تل أبيب: "من المهم أن نفهم أن الأمير  [القطري] هو زعيم شاب تخلص من كل من كان قريبا من والده، ويترك الآن وحده وحده للتعامل مع الوضع الحالي". واضاف "انه فى حالة من الذعر في الوقت الراهن وسيحاول القيام بشيء يتفق مع قادة الدول المجاورة وسيستخدم الشركات الامريكية التى تتخذ من قطر مقرا لها للضغط على البيت الابيض".

وقد عمل افيدار مستشارا للسياسة الخارجية فى عام 1999 ثم مستشارا لوزير الخارجية ارييل شارون. من 1999 إلى 2001، كان أفيدار رئيس مكتب التمثيل التجاري الإسرائيلي في الدوحة.