Menu

دولة في حصار الجدران: معلومات جديدة عن جدار غزة

جنود صهاينة على حدود غزة

بوابة الهدف/ترجمة خاصة

قال الصحفي الصهيوني يوسي ميلمان، أن العد يتوقع ردا من المقاومة وحماس على بناء جدار غلاف غزة. وفي مقال  في (جيروساليم بوست)  بعنوان (كيف سيكون رد حماس على مشروع غزة الحدودي) يكشف الملق العسكري الصهيوني معلومات جديدة عن الجدار والخطط الصهيونية بصدده. يذكر ميلمان أن المناقصة لبناء الحاجز على طول حدود غزة أغلقت أوائل أيار الفائت، ويزعم أن الجدار سيضع حماس أمام معضلة الرد من عدمه.

وفي التفاصيل يذكر المقال أن افتقار الشركات الهندسية الصهيونية التي شاركت في العطاء للدراية الفنية والآليات الثقيلة اللازمة للمشروع جعل مشاركة شركات من الصين وأستراليا وكوريا الجنوبية وفرنسا ممكنة، وكانت معلومات سابقة أشارت إلى وجود شركة تركية في المشروع إلا أن ميلمان لايذكرها.

وتم إصدار العطاء من قبل وحدة مشتركة من وزارة الحرب والجيش الصهيوني بقيادة العميد جنرال. إيران أوفير. وهي الوحدة مسؤولة عن بناء جميع الأسوار والعقبات على طول حدود الكيان  وفصلها عن كل من الأصدقاء والأعداء كما يقول المقال.

وتشمل الخطة سياجا بطول 200 كيلومتر على طول الحدود مع سيناء المصرية و 90 كم على طول الحدود مع سوريا في مرتفعات الجولان، وعشرات الكيلومترات من الأسوار والعقبات الطوبوغرافية مع لبنان التي تمتد في نهاية المطاف من البحر الأبيض المتوسط ​​إلى جبل. هرمون، 460 كم من الجدار الفاصل بين الضفة الغربية و القدس مع الفلسطينيين، وحوالي 30 كم مع الأردن من ايلات شمالا للدفاع عن المطار الدولي الجديد الذي هو في المراحل النهائية من البناء في وادي تيمنا.

وفي الضفة الغربية وعلى طول الحدود مع الأردن، فإن الخطط هي توسيع الحاجز من أجل إغلاق الحدود بشكل متناغم. والأسوار هي في الغالب من ستة إلى ثمانية أمتار، ومجهزة بالأدوات التكنولوجية، مثل الكاميرات وأجهزة الاستشعار.

بالنسبة لغزة فإن السياج الذي يبلغ طوله 65 كيلومترا في غزة سيكون حسب الصحفي الصهيوني أكثر تقدما وتكلفة بكثير من الحواجز المذكورة أعلاه. وتقدر التكلفة بحوالي 3 مليارات شيكل، ومن المتوقع أن ينجز تشييدها، الذي سيجري تقسيمه إلى مراحل جغرافية ومراحل زمنية، بحلول أواخر عام 2018 أو أوائل عام 2019. وسيشمل الحاجز ألواح خرسانية ثقيلة معززة بقضبان حديدية ستدرج عشرات الأمتار تحت سطح الأرض.

وسيتم تجهيز هذا الجدار تحت الأرض مع أجهزة الاستشعار التي تنتجها الشركة المصنعة الصهيونية  إلبيت سيستمز واستنادا إلى التقنيات المعروفة المستخدمة لرصد والتنبؤ التغييرات الزلزالية. على الرغم من أن النظام اجتاز اختبارات مختلفة، فإن محاكماته الحقيقية ستأتي عندما تكون العقبة تحت الأرض قيد التشغيل، ويواجه تحدي أنفاق حماس ومحاولات التسلل إلى الحدود.

وفوق سطح الأرض، سيتم إقامة سياج سلكي متكامل من ستة إلى ثمانية أمتار مع أجهزة استشعار وكاميرات. وسيتم بناء مراكز المراقبة والمراقبة والقيادة على طول طولها وسيتم ربط الحاجز بأكمله، فوق وتحت الأرض، عبر الإنترنت إلى مركز قيادة يقع في قاعدة عسكرية خلفية في المنطقة المجاورة. ويذكر أنه تم اتخاذ قرار بتسريع  العمل هذا الصيف.

وسيتم توظيف أكثر من ألف عامل صهيوني وأجنبي - ولكن ليس فلسطينيين من الضفة الغربية - إلى جانب المهندسين والتقنيين والمديرين باستخدام المعدات الثقيلة وآلات الحفر والجرافات والجرارات والشاحنات.

وسيوفر الجيش الصهيوني  الأمن للمشروع، ولكن يعترف أيضا أن الخطر مرتفع جدا. قد يكون تركيز الكثير من الناس والكثير من المعدات أمام عيون حماس مغريا بالرد حسب زعمه. ومع ذلك، فمن الأرجح أنه إذا قررت حماس أن الرد عليها لن يكون قرارا متقلبا، ولكن قرار محسوب جدا.

ويعتقد الجيش الصهيوني أن هناك حاليا نحو 15 نفق هجومي تؤدي إلى الأراضي المحتلة، ويفترض العدو أنه بمجرد الانتهاء من الجدار بأكمله، سوف يلغي الحدود البرية لقطاع غزة مع إسرائيل، مع ترك حدودها البحرية المتوسطية فقط كطريق محتمل إلى مهاجمة العدو. ويأمل العدو  أن يمنع الجدار المقاومة من التسلل عبر الأنفاق تحت الأرض وكان الجيش الصهيوني زعم سابقا أنه اكتشف 31 نفقا  ودمر معظمها.

واعترف مسؤولون عسكريون صهاينة كبار بأن حماس قد أعادت تأهيل قدراتها العسكرية بشكل أو بآخر إلى نفس المستوى الذي كانت عليه قبل حرب 2014. بالإضافة إلى الأنفاق والصواريخ، يزعم العدو أن حماس تحاول  تحسين وتنويع قدراتها العسكرية من خلال بناء وحدة كوماندوز بحرية وطائرات بدون طيار.

ويقول ميلمان أنه يمكن  لحماس أن تحاول تعطيل بناء الجدار عن طريق قصف العمال والمعدات الثقيلة. ولكن إذا حدث ذلك، فإنها تعرض  نفسها للانتقام الصهيوني الثقيل الذي يمكن أن يتطور إلى تصعيد كبير وربما حرب رابعة في سبع سنوات. ويزعم أن تهديد وزير الحرب الصهيوني أفيجدور ليبرمان أنه في حالة حرب جديدة سيتعين اسقاط حماس نهائيا ما زال حاضرا.

ويرى الصحفي الصهيوني أنه في صيف هذا العام تكتمل ثلاث سنوات من الهدوء على طول الحدود مع غزة منذ نهاية حرب عام 2014 زاعما أنه قد  تحقق ذلك بسبب الردع. حماس لا تريد جولة جديدة ولا "إسرائيل".