Menu

الفاشي بينيت وتفوهات جديدة حول اللاجئين والعودة

نفتالي بينت

بوابة الهدف/ إعلام العدو/ ترجمة خاصة

عاد اليميني المتطرف وزير التربية الصهيوني نفتالي بينيت إلى تفوهاته الفاشية العنصرية ضد الشعب الفلسطيني واللاجئين علىوجه الخصوص، مدعيا أن هؤلاء هم نسل اللاجئين وبالتالي لايحق لهم العودة إلى "أرض إسرائيل" المزعومة، مع أن الحديث يدور حول دولة فلسطينية.

جاء كلام بينيت في سياق هجومه على وزير الحرب الصهيوني أفيجدور ليبرمان الذي قال بامكانية عودة اللاجئين الفلسطينيين من لبنان و الأردن وتوطينهم في الدولة الفلسطينية "الموعودة"، وزعم بينيت في مقابلة مع القناة السابعة أن الفكرة خطيرة جدا وقال " لن يسمح بعودة لاجئ فلسطيني واحد إلى يهودا والسامرة بناء على طلب الوزير ليبرمان".

وأضاف في توضيح لفكرة الصهيونية الأساسية بالتخلص من الفلسطينيين، وتكذيب لها في ذات الوقت "فكرة استيراد الملايين من اللاجئين من سوريا ولبنان والأردن هي فكرة خطيرة جدا من شأنها أن تغمر إسرائيل باللاجئين الفلسطينيين، واستغرق الأمر 140 عاما للصهيونية لتحقيق أغلبية ديمغرافية بين نهر الأردن والبحر"، وهذا الكلام من بينيت دليل إضافي على كذب المزاعم الصهيونية بأنهم جاؤوا إلى أرض بلاشعب، فها هو وزيرهم يعترف بمائة وأربعين عاما من الجرائم لاخلاء الأرض من سكانها من أجل الحصول على أرض أكثر وشعب أقل في فلسطين.

ودعا الوزير الصهيوني إلى توطين اللاجئين، بل ما ادعى أنهم نسل اللاجئين الذين لايحق لهم العودة حسب ادعائه، في أماكن سكنهم. وزعم أن عودة اللاجئين ستحول المنطقة إلى جحيم بالنسبة للمستوطنين اليهود وأن هؤلاء لن يتوقفوا عند الخط الأخضر بل يريدون العودة إلى يافا وحيفا. وهاجم بينيت من جديد خطة البناء المزعومة في قلقيلية مدعيا أنها خطأ كبير.