Menu
أوريدو

مقتل متظاهر برصاص الشرطة بعد تجدد الاحتجاجات في العراق

الاحتجاجات في العراق - أرشيف

وكالات - بوابة الهدف

قالت الشرطة ومصادر طبية إن حارس أمن عند فرع لمنظمة بدر شبه العسكرية ب العراق قتل بالرصاص متظاهرا أثناء محاولات لصد حشود من المحتجين زعم أنها كانت "ترشق المقر بالحجارة".

وتظاهر آلاف العراقيين الغاضبين من تردي الخدمات في العاصمة بغداد وفي مدينتين جنوب البلاد، الجمعة، ورددوا هتافات مناهضة للأحزاب السياسية في تصعيد لمظاهراتهم التي يدعمها كبار رجال الدين بالعراق.

وفي البصرة التي عانت من سنوات من الإهمال ومستوى متدن من الاستثمارات احتشد نحو ثلاثة آلاف متظاهر خارج مقر المحافظة.

وهتف المتظاهرون ”الشعب يريد إسقاط الأحزاب السياسية“ في شعار مشابه لآخر شاع في وقت ثورات الربيع العربي في 2011 يطالب بإسقاط الأنظمة الحاكمة. ويأتي ذلك فيما يواجه السياسيون العراقيون صعوبات في تشكيل حكومة جديدة بعد انتخابات جرت في 12 مايو أيار وشابتها مزاعم بالتزوير.

ووعد رئيس الوزراء حيدر العبادي، الذي يسعى لولاية ثانية، بأن حكومته التي يقودها الشيعة ستخصص تمويلا لمشروعات الكهرباء والمياه في البصرة.

وكان مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري الذي فازت كتلته بالانتخابات العراقية، قد دعا جميع الساسة إلى التوقف عن جهود تشكيل الحكومة الجديدة لحين الاستجابة لكل مطالب المحتجين بتحسين الخدمات في الجنوب.

ويرى المتظاهرين أنه منذ الغزو الأمريكي للعراق الذي أطاح بنظام صدام حسين في العام 2003، استولت الطبقة الحاكمة على الأموال العامة والموارد الطبيعية والمشاريع العامة، وحرمت العراقيين من البنى التحتية الأساسية.

وقتل ستة متظاهرين منذ انطلاق الاحتجاجات اليومية في محافظة البصرة الساحلية في جنوب العراق.

وتأتي موجة الاحتجاج هذه فيما ينتظر العراق انتهاء عملية إعادة الفرز اليدوي النسبي لأصوات الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد في 12 أيار/مايو، على خلفية شبهات بالتزوير.

ويجد العراق نفسه اليوم من دون سلطة تشريعية للمرة الأولى منذ الاطاحة بنظام صدام حسين في 2003.