Menu

أيزنكوت يضغط على الجنود والضباط الدروز لوقف احتجاجاتهم على "قانون القومية"

أخوة درزية -صهيونية على حساب الشعب الفلسطيني

بوابة الهدف - إعلام العدو/متابعة خاصة

في انعكاس للقلق الصهيوني من نتائج "قانون القومية" وأثره على اللحمة الداخلية في الكيان، طالب رئيس هيئة أركان جيش العدو غادي أيزنكوت الجنود الدروز بترك السياسة خارج الجيش ووقف معارضتهم كجنود وضباط لقانون "القومية:.

جاء هذا بعد إعلان أحد الضباط الصهاينة الدروز نيته الاستقالة من الجيش احتجاجا على القانون الذي لا يساوي الدروز باليهود، رغم خدمتهم الطويلة في دولة الاحتلال والولاء الكامل لها.

وكان بنيامين نتنياهو رئيس حكومة العدو قد أعلن الأحد تشكيل طاقم خاص ليفدم توصيات تعكس التزام الدولة الصهيونية تجاه الدروز كما قدم حزب ميرتس يوم الثلاثاء التماسا في المحكمة العليا ضد القانون، وقال أنه غير قانوني ويخالف مبادئ المساواة التي تشكل قاعدة نظام "إسرائيل الديمقراطية".

كما كان قادة الطائفة الدرزية في الكيان ومن ضمنهم ثلاثة أعضاء كنيست، قد تقدموا منذ أسبوع بالتماس لمحكمة العدل العليا ضد القانون، بدعوى أنه بمثابة خطوة متطرفة تشكل تمييزا ضد الأقليات في الدولة.

والدروز هم الأقلية الوحيدة التي تبنت التجنيد العسكري الإلزامي في الكيان الصهيوني، وهناك عدد كبير من الجنود الدروز في الوحدات الخاصة في الجيش "الإسرائيلي".