Menu

العراق: تجدد الاشتباكات في البصرة.. والأمن يقمع متظاهرين

تجدّدت المواجهات بين قوات الأمن العراقية ومتظاهرين في مدينة البصرة - أرشيف

وكالات

تجدّدت المواجهات بين قوات الأمن العراقية ومتظاهرين في مدينة البصرة، حيث استخدم الأمن السلاح لتفريقهم، عقب يومٍ من مقتل 6 متظاهرين إثر قمعٍ آخر للاحتجاجات المتواصلة ضد نقص الخدمات.

وأفادت فرانس برس باحتشاد الآلاف أمام مقر المحافظة في وسط البصرة الواقعة جنوب العراق، في مواجهة قوات الأمن التي أطلقت الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع.

وبيّنت الوكالة أنّ الجنود وعناصر الشرطة المنتشرون على أطراف المبنى، لم يتمكنوا من وقف موجات المتظاهرين الذين كانوا يردون برمي زجاجات حارقة وعصي.

ولم تفلح دعوة الأمم المتحدة للهدوء ولا إعلان السلطات المركزية في بغداد عن إجراءات لإنهاء الأزمة في هذه المنطقة النفطية، وإخماد احتقان اجتماعي اندلع قبل شهرين.

وتشهد محافظة البصرة منذ منتصف آب/أغسطس أزمة صحية مع تلوث المياه الذي أدى إلى إصابة أكثر من 20 ألف شخص تلقوا علاجا في المستشفيات.

وفي السياق، هدم محتجون مجددا قطع الإسمنت المسلح التي وضعتها قوات الأمن  أمام مقر المحافظة. بينما أصيب متظاهر واحد على الأقل بجروح في الرأس بقنبلة مسيلة للدموع قبل نقله بسيارة إسعاف إلى المستشفى.

ودعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش "السلطات إلى تجنب الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين وتوفير الحماية اللازمة لأهل البصرة".