Menu

الشعبية تنعى الشهيد أبو ناجي وتُؤكّد "لا أمن للعدوّ إلا بالرحيل عن أرضنا المحتلة"

الشهيد محمد أبو ناجي

غزة_ بوابة الهدف

نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الشهيد محمد أحمد أبو ناجي، الذي أعدمه جيش الاحتلال، مساء أمس الثلاثاء، خلال تظاهرة للمواطنين قرب حاجز بيت حانون "إيرز" شمال القطاع.

وقالت الشعبية في بيان لها وصل بوابة الهدف نسخةٌ عنه، إنّ "الوطن وحدة سياسية وجغرافية واحده مقاومة للاحتلال والحصار، عصية على الانقسام والتفتيت، ونعت كذلك الشهداء الأربعة: أحمد عمر وناجي أبوعاصي وعلاء أبوعاصي من غزة، وشهيد القدس محمد شعبان عليان، وشهيد بيت ريما محمد الريماوي.

وعن الشهيد أبو ناجي قالت "إنّها استشهد بينما كان مُتقدّمًا صفوف الشباب الثائر في ميادين الكرامة والصمود على بوابة بيت حانون، وإن الاندفاعة الثورية والروح التضحوية العالية التي تميز بها الشهيد الرفيق أبوناجي، وحضوره الدائم في ساحات المواجهة مع الاحتلال جنباً إلى جنب مع رفاقه والشباب الثائر ستظل مفخرة لنا ولشعبنا، وبوصلة تشير لدرب النضال والعودة والتحرير."

وشدّدت الشعبية على أنّ "لا هدوء ولا أمن للعدو الصهيوني إلا برحيله عن الأرض الفلسطينية المحتلة".

وعن الشهداء من غزة والقدس ورام الله، الذين قضوا برصاص الاحتلال وإرهابه خلال الساعات الماضية، قالت "إنّها رسالة لكل الساسة الفلسطينيين، بأن الوحدة والمقاومة والصمود هي الطريق الأمثل والأوحد في مواجهة هذا العدو المتغطرس الذي لا يفرق بين أبناء شعبنا في كافة أماكن التواجد والمجابهة."

وأعلنت وزارة الصحة بغزة، مساء أمس الثلاثاء، استشهاد شابين برصاص جيش الاحتلال عند حاجز بيت حانون "إيرز"، شمالًا، فيما أصيب العشرات بالاختناق، خلال تظاهرة لمواطنين ضمن فعاليات مسيرات العودة، المستمرة منذ 30 مارس 2018 على طول الحدود الشرقية للقطاع.

وأوضحت الوزارة أن الشهيدان هما: محمد أحمد أبو ناجي (34 عامًا) من سكان بلدة بيت لاهيا شمال القطاع، وأحمد محمد محسن عمر (20 عامًا) من مخيّم الشاطئ غرب مدينة غزّة.

وجرى تشييع الشهيدين ظهر اليوم الأربعاء، كلٌ في منطقة سُكناه، بمشاركة جماهيرية حاشدة، علَت فيها الهتافات المُؤيّدة للمقاومة، وكذلك الدعوات للثأر لدماء الشهداء بالانتفاضة الدائمة في وجه الاحتلال الصهيوني، والتأكيد على الثوابت الوطنية، والمُضيّ على درب شهداء الكفاح.