Menu

خدمات الوكالة مهددة بالتوقف التام

المفوض العام للأونروا: الميزانية الحالية تكفي حتى هذا التاريخ

نيويورك _ بوابة الهدف

قال المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، بير كرينبول، إن المدارس والمراكز الصحية معرضة للخطر إذا لم تتمكن من سد فجوة التمويل البالغة 185 مليون دولار اللازمة لمواصلة العمل حتى نهاية العام.

وأضاف كرينبول، في نيويورك حيث يشارك زعماء العالم في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، "لدينا في الوقت الراهن أموال في البنك. ستكفينا على ما أعتقد حتى منتصف أكتوبر"، مُضيفًا "لكن من الواضح أننا ما زلنا بحاجة إلى 185 مليون دولار تقريبا حتى نتمكن من ضمان أن جميع خدماتنا وأنظمتنا التعليمية والرعاية الصحية، والإغاثة والخدمات الاجتماعية بالإضافة إلى عملنا في مجال الطوارئ ب سوريا وغزة على وجه الخصوص، يمكن أن يستمر حتى نهاية العام".

وتابع كرينبول "عندما لا تتعامل مع الأسباب الجذرية للصراع عندها تحصل على 70 عامًا من الأونروا. فالأونروا ليست هي التي تديم نفسها، بل إن مجتمع اللاجئين هو الذي لا يزال ينتظر حلاً سياسيًا".

وكانت الولايات المتحدة قلّصت مساهمتها في موزانة وكالة الغوث لهذا العام، وهي أكبر مانح لها، ولم تدفع سوى 60 مليون دولار من أصل 365 مليونًا، في يناير 2018، ما تسبّب بتفاقم العجز المالي المتراكم والذي تقول الوكالة أنّه بلغ نحو 217 مليون دولار،في حين تُقدّر ميزانيتها بنحو 1.2 مليار دولار. تلا هذا إعلان واشنطن الوقف الكامل لتمويلها الأونروا، نهاية أغسطس 2018.

وعلّى وقع الأزمة، اتّخذت إدارة الوكالة إجراءات تقشّفية حادة، شملت فصل نحو ألف موظفين، وتُلوّح حاليًا بفصل مئات آخرين، كما طالت الإجراءات تقليص خدمات، وتُهدد بوقف برنامج المساعدات الغذائية المقدمة للاجئين، علاوة على ضبابيّة الأوضاع فيما يتعلّق باستمرار العلمية التعليمية في المدارس، علمًا بأنّ غالبية الإجراءات اتّخذت في قطاع غزة فقط، بخلاف سائر مناطق عمليات الوكالة.