Menu

حذرت من إجراءات الاحتلال بحق الأونروا

قوى رام الله: الأسبوع الجاري أسبوع الحسم لإسناد الخان الأحمر

رام الله _ بوابة الهدف

دعت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، اليوم السبت، إلى حماية موسم الزيتون أمام تصاعد اعتداءات المستوطنين ومهاجمة المزارعين بحماية جيش الاحتلال الصهيوني.

وأكَّدت القوى في بيانٍ لها، على ضرورة التوجه لقطف الزيتون بصورة جماعية والتصدي لأي اعتداء، كما وقررت اعتبار الأسبوع الجاري أسبوع الحسم لإسناد المرابطين في الخان الأحمر رفضًا للتهجير القسري، وتشبثًا بالأرض ومقاومة مشاريع الاستيطان الاستعماري.

ودعت القوى لتكثيف التواجد اليومي والمكوث والمبيت واعتبار الجمعة يومًا نضاليًا للتصدي لمشروع تهجير الخان الأحمر، داعيةً إلى أوسع مُشاركة في المسيرة الأسبوعية الجمعة المُقبل في منطقة جبل الريسان غرب رام الله.

كما وأكدت "رفضها واستنكارها لمحاولات الاحتلال فرض أمر واقع في المسجد الأقصى واستمرار تدنيسه، وإقامة الصلوات التلمودية في باحاته، وهو ما ينذر بانفجار الوضع، ووحدها دولة الاحتلال من يتحمل المسؤولية في ظل استهدافها للمقدسات الإسلامية والمسيحية"، مُحذرة "من المس بالوضع القائم فيما يتعلق بـ"الأونروا" والإجراءات الاحتلالية لإغلاقها".

وطالبت في بيانها المؤسسات الدولية، النسوية والإنسانية، "بالضغط من أجل وقف التعدي الجاري بحق الأسيرات في سجون الاحتلال مع دخول الخطوات النضالية الشهر الثاني على التوالي"، داعيةً "لأوسع إسناد للأسرى المضربين عن الطعام".