Menu

العملية أدت لمقتل اثنين من المستوطنين

هل اعتقل الاحتلال زميل منفذ عملية "بركان" البطولية ؟

طولكرم _ بوابة الهدف

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الأحد، الشاب أمجد وليد سليمان نعالوة (31 عامًا) من ضاحية شويكة شمال طولكرم بعد مداهمة منزل ذويه في حي "القطاين"، وتفتيشه، اذ يزعم جيش الاحتلال أن الشاب أمجد هو زميل منفذ العملية البطولية اليوم قرب سلفيت.

وأفاد ذوو الشاب نعالوة، بأن جنود الاحتلال فتشوا المنزل تفتيشًا دقيقًا بصحبة الكلاب البوليسية، وعبثوا بكافة محتوياته، واستولوا على كاميرات المراقبة الخاصة بالعائلة، في الوقت الذي أطلقوا فيه القنابل الصوتية داخل المنزل، بعد احتجاز النساء والأطفال في غرفة ومنعهم من الحركة، وبعد ذلك انسحبت دوريات الاحتلال من الضاحية بعد مداهمتها ظهر اليوم.

ودارت مواجهات عنيفة بين الشبان وجنود الاحتلال الذين حاصروا الحي، وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة، ما تسبب بإصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق.

وأغلقت قوات الاحتلال اليوم الأحد، مداخل قرى غرب محافظة سلفيت بحواجز عسكرية، بعد مقتل مستوطنيْن في عملية "بركان" البطولية، كما داهمت منازل المواطنين في طولكرم، وقامت بحملة تفتيش واسعة واعتقالات.

ونفذ شابٌ فلسطيني، صباح الأحد، عملية أدت لمقتل اثنين من المستوطنين وإصابة آخر، بعد اقتحامها المنطقة الصناعية "بركان" قرب مستوطنة "ارئيل" المقامة على أراضي الفلسطينيين قرب سلفيت.

وانسحب مطلق النار من الموقع، وفق المصادر الصهيونية، فيما عزّزت قوات الجيش والشرطة من عمليات التفتيش والبحث.

بدورها، أشادت فصائل فلسطينية بعملية إطلاق النار الفدائية، واعتبرت أنّها اختراقًا للمقاومة الفلسطينية وتأكيدًا على أنّها مستمرة ومُتواصلة خاصًة في الضفة المحتلة.