Menu

الجماهير الفلسطينية تشيع جثمان الشهيد محمد شريتح

رام الله_ بوابة الهدف

شيعت الجماهير الفلسطينية، ظهر الأحد، جثمان الشهيد محمد إبراهيم شريتح، الذي استشهد مساء السبت، متأثرًا بجروح أصيب بها في 26 أكتوبر الماضي، خلال مواجهات في المزرعة الغربية، غربي رام الله بالضفة المحتلة.

وانطلق موكب التشييع من أمام المستشفى الاستشاري في رام الله، إلى منزل عائلة الشهيد شريتح لإلقاء نظرة الوداع عليه، ومنه إلى مسجد القرية، حيث أدى المشيعون صلاة الجنازة.

وحمل المشيعون جثمان الشهيد شريتح على الأكتاف، وجابوا به شوارع القرية، وصولا إلى المقبرة حيث ووري جثمانه، وسط حالة من الحزن والغضب على جرائم الاحتلال التي يرتكبها بحق أبناء شعبنا.

ونعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، رفيقها شريتح، بمزيدٍ من الفخر والاعتزاز. وقالت: "كان الشهيد الرفيق من أوائل المدافعين عن أراضي قريتهم من اعتداءات المستوطنين، ومشاركاً دائماً في المواجهات البطولية ضد جنود الاحتلال".

وتقدمت "الشعبية" من عائلة شريتح المناضلة ولعموم الرفاق بخالص العزاء، وتعاهده وكل الشهداء بالاستمرار على درب المقاومة حتى تحقيق أهداف شعبنا في دحر الاحتلال عن كامل أرضنا.

وشريتح (28 عامًا)، من بلدة المزرعة القبلية "الغربية"، الواقعة غربي مدينة رام الله، وهو يعمل مجال البناء، وهو متزوج وله ابنتيْن.