Menu

اشتباك كلامي تركي "إسرائيلي"

أردوغان

بوابة الهدف - إعلام العدو/ متابعة خاصة

اندلع اشتباك كلامي جديد بين تركيا والكيان الصهيوني على خلفية التصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

وكانت تصريحات تركية وصفت نتنياهو بأنه "قاتل بدم بارد" فرد نتنياهو في اجتماع مع جنود مسيحيين في جيش العدو الصهيوني بمناسة عيد الميلاد بالهجوم على أردوغان زاعما أنه يدير مذبحة ضد الأقلية التركية وادعى أن "إسرائيل" لديها حرية لجميع الأديان، يبقى طبعا هذا الكلام غامضا في ظل الهجمة الوحشية التي يشنها الاحتلال الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني، ويتجاهل نتنياهو أيضا تصريحات نجله على الفيس بوك بأن "البلاىد ستكون أفضل بدون المسلمين".

وصف نتنياهو أردوغان بأنه "دكتاتور معادي للسامية" مهووس "بإسرائيل" وقال "إنه في حين أن الزعيم التركي ذبح أفراد الأقلية الكردية ، فإن الإسرائيليين من جميع الأديان يتمتعون بالحرية الكاملة".

وأضاف نتنياهو: "اعتاد أردوغان على مهاجمتي كل ساعتين ، والآن كل ست ساعات ، نعرف أين نعيش وفي الشرق الأوسط حقائق أساسية عن صراعنا ، ومصادرنا ، والثقافة التي ندافع عنها. والمسلمين واليزيديين والبهائيين ".

من جهته رد وزير الخارجية التركي بعنف على نتيناهو وقال إن نتنياهو محتل يحاضر عن الحرية وأضاف " القاتل بدم بارد في العصر الحديث، وهو المسؤول عن المجازر ضد الآلاف من الفلسطينيين الأبرياء " مذكرا بمجزرة الشاطء في غزة التي قتل فيها طيران الاحتلال أطفالا فلسطينيين وأضاف "تركيا لن تتوقف أبداً عن فضح الحقيقة".

إبراهيم كالين، المتحدث باسم الحزب الحاكم في تركيا، قال بدوره "بدلا من مناشدة الرئيس أردوغان أن يقول الحقيقة، يجب على نتنياهو وقف الاحتلال غير الشرعي للأراضي الفلسطينية والقمع الوحشي للشعب الفلسطيني". وقال في اشارة الى التحقيقات مع نتنياهو "مهاجمة اردوغان او استخدام الاكراد كرمز" سياسي "لن ينقذ نتنياهو من مشاكله في بلاده".

ويوم أمس، بعد أن أعلن الأميركيون انسحابهم من سوريا، قال أردوغان "إن شعب اسرائيل ليس اليهود" ورد نتنياهو "اردوغان، الفاتح لشمال قبرص الذي يذبح جيشه النساء والأطفال في القرى الكردية، داخل تركيا وخارجها، لن يبشر بالاخلاق لإسرائيل".