Menu

تجديد الاعتقال الإداري 6 أشهر للمرة الثانية بحق الكاتب إسماعيل رمضان

بيت لحم _ بوابة الهدف

جددت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" الاعتقال الاداري بحق الناشط والكاتب السياسي اسماعيل حسين رمضان (57 عامًا) من سكان مخيم الدهيشة في بيت لحم، لمدة ستة اشهر للمرة الثانية على التوالي.

وصادق قاضي عسكري في محكمة "عوفر" العسكرية على القرار الصادر من قبل جهاز الأمن الصهيوني (شاباك)، معتمدًا على ما يسمى بالملف السري الذي يحظر على الأسير ومحاميه الاطلاع على بنوده بدعوى الحفاظ على مصادر المعلومات الواردة فيه.

وزعم ممثل النيابة العسكرية الصهيونيّة أنّ "الأسير رمضان يشكل خطرًا على أمن المنطقة التي يعيش فيها، ومارس نشاطات تخدم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين " على حد زعمه.

واعتقلت قوات الاحتلال رمضان من منزله قبل 6 أشهر، واعتدت عليه بالضرب المبرح رغم تقدمه في السن ورغم  معاناته من شلل أطفال في إحدى ساقيه، وقد تعمد الجنود بضربه عليها ما أدى إلى إصابته برضوض، وقد رفض الجنود نقله الى المستشفى رغم إصابته.

يذكر أنّ رمضان اعتُقل عدة مرات في سجون الاحتلال لمدة 6 سنوات، ويمارس الكتابة حيث يعد كتابًا عن سيرة عدد من المناضلين الفلسطينيين، كما أن له مساهمات في كتابة التحليلات والآراء السياسية ونشط في الاونة الاخيرة بنشرها على صفحته في "فيس بوك".

وقد استنكرت القوى الوطنية والاسلامية في مخيم الدهيشة ومحافظة بيت لحم إقدام قوات الاحتلال على اعتقال رمضان وتجديد اعتقاله مؤكدة أنّه اعتقال سياسي على خلفية الاراء المناهضة للاحتلال والمشاريع التصفوية التي تستهدف القضية الفلسطينية وآخرها ما اطلق عليها "صفقة القرن".

وطالبت القوى قوات الاحتلال بالافراج عنه فورا محملة اياها مسؤولية تفاقم وضعه الصحي، لا سيما وانه بحاجة الى العلاج المستمر والمتواصل .