Menu
أوريدو

يواجه الموت في عيادة الرملة

دعوة للتدخل العاجل للإفراج عن الأسير المريض "أبو دياك"

الأسير المريض سامي أبو دياك

الضفة المحتلة _ بوابة الهدف

سلّم مدير نادي الأسير في محافظة الخليل أمجد النجار، اليوم الأربعاء، مديرة بعثة الصليب الأحمر الدولي جنوب الضفة سيلين داغن، ودينا الجعبري مديرة مكتب الصليب الأحمر في الخليل، مذكرة تطالب بالتدخل العاجل للإفراج العاجل عن الأسير المريض سامي أبو دياك، وشرح فيها أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني.

وأطلع النجار إدارة الصليب الأحمر على أوضاع الأسرى داخل سجون الاحتلال، خاصة بعد توصيات لجنة "أردان" لفرض مزيد من العقوبات على الأسرى والأسيرات، مُؤكدًا أن "الحركة الأسيرة ستواجه تلك الإجراءات بكل الوسائل المتاحة".

وقدم النجار تقريرًا مُفصلاً عن أوضاع أسرى محافظة الخليل خلال عام 2018م وتم تسليمهم مذكرة كانت قد وصلت نادي الأسير الفلسطيني من أسرى الثورة الفلسطينية للتدخل العاجل لإنقاذ الأسير المريض المصاب بسرطان الأمعاء سامي أبو دياك، المعتقل منذ 17 عامًا ومحكوم بالسجن المؤبد 3 مرات.

وفي السياق، أكدت مديرة بعثة الصليب الأحمر أنها "ستتابع كل تلك التطورات مع إدارة الصليب الأحمر وخاصة ملف الأسير المريض سامي أبو دياك".

وحذر نادي الأسير، أمس الثلاثاء، من خطورة الوضع الصحي، للأسير المريض بالسرطان سامي أبو دياك والبالغ من العمر (35 عامًا)، الذي يواجه الموت في معتقل "عيادة الرملة".

وحمّل رئيس نادي الأسير قدورة فارس سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة ومصير الأسير المريض سامي أبو دياك، في ظل تعنتها ورفضها الإفراج عنه، وذلك رغم ما وصل له من وضع صحي خطير، مُطالبًا منظمة الصحة العالمية بالوقوف عند مسؤولياتها حيال الانتهاكات الصحية التي تنفذها إدارة معتقلات الاحتلال بحق الأسرى، واستخدام حاجتهم للعلاج كأداة للانتقام منهم.

ويقبع في سجون الاحتلال نحو 6500 أسير فلسطيني، بينهم قرابة 450 مُعتقلًا إداريًا، جدّدت سلطات الاحتلال قرارات "الإداري" بحقهم عدّة مرات، ومنهم من تجاوز مجموع سنوات اعتقاله الإداري أكثر من 14 عامًا. وأصدر الاحتلال على مدار السنوات الثلاث الأخيرة، حوالي 4 آلاف قرار اعتقال إداري.