Menu

ترامب يقدم "تسوية" لإنهاء الإغلاق الحكومي وبناء الجدار

ترامب خلال استقباله جثمان اميركي قتل في هجوم منبج في سوريا في قاعدة دوفر في 19 كانون الثاني/يناير 2019

بوابة الهدف _ وكالات

عرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تسويةً تقوم على تقديم حماية موقتة لمهاجرين غير شرعيين وصلوا إلى الولايات المتحدة وهم أطفال، وأن يتهاون مع المهاجرين الذين يواجهون الترحيل، مقابل الحصول على تمويل للجدار الحدودي المثير للجدل مع المكسيك.

وقال ترامب خلال خطاب متلفز إنّ الاقتراح يهدف إلى "الخروج من مأزق" الشلل الذي يسود قسمًا من الإدارات الفدرالية منذ نحو شهر تقريبًا.

وتشمل "التسويات" التي عرضها ترامب على الديمقراطيين قضية المهاجرين المعروفين باسم "الحالمين"، وهم المهاجرون الذين دخلوا الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية وهم دون سن البلوغ.

ولا يزال الرئيس الأمريكي متمسكًا بضرورة توفير مبلغ 5.7 مليارات دولار لتمويل بناء الجدار المثير للجدل، والذي يرفضه الديمقراطيون.

ورفضت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي رفضت هذا المقترح. وقالت: "للأسف، مقترحاته عبارة عن تجميع لمبادرات سابقة رفضناها، وهي غير مقبولة ولا تدل على نية صادقة لإعادة الطمأنينة لنفوس الناس".

ورفض ديمقراطيون آخرون مقترحاته قبل قراءتها، متمسكين بموقف الحزب الديمقراطي وهو عدم التفاوض قبل فتح المؤسسات الحكومية من جديد.

وذكر ترامب أنه تعهد في الحملة الانتخابية "بإصلاح نظام الهجرة، وأنه ملتزم بوعده". وقال إنه مستعد لحل الأزمة، وتمكين الكونغرس من المضي قدما وإنهاء الإغلاق الحكومي.

وجدد حرصه على بناء الجدار الحدودي، موضحا أنه عبارة عن حاجز من الحديد الصلب في بعض الأجزاء المهمة من الحدود، مطالبا بتوفير 5.7 مليارات دولار لتمويل المشروع.

ويوجد في الولايات المتحدة نحو 700 ألف مهاجر دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية مع أوليائهم، وهم دون سن البلوغ.

ويحميهم حاليًا القانون من الترحيل، ويمنحهم حق العمل، ولكن لا يحق لهم الحصول على الجنسية. ويسعى ترامب لإلغاء هذا القانون، لكنه قال إنه سيمدد العمل به لمدة ثلاثة أعوام.

وقال إنه سيمدد لمدة ثلاثة أعوام تأشيرات المهاجرين من الدول التي تعرضت للكوارث الطبيعية وعددهم 300 ألف.

وعرض توفير 800 مليون دولار للمساعدات الإنسانية، وزيادة عدد الموظفين في النقاط الحدودية وأجهزة الأمن والقضاة المختصين في الهجرة، وهي كلها مطالب رفعها الديمقراطيون.

وقال الرئيس إن مقترحاته "معقولة" تهدف إلى تحقيق "التوافق".

ويتواصل الإغلاق الحالي وهو الأطول في تاريخ الولايات المتحدة، والذي يمس 800 ألف موظف في الحكومة الاتحادية، وطلب أكثر من 1500 موظف مساعدات مالية لتسديد الفواتير وتوفير المأكل والملبس لعائلاتهم.

واستدعت وزارة الزراعة ومصلحة الضرائب وهيئة الملاحة الجوية 50 ألف موظف، وطالبتهم بالعمل دون أجر.