Menu

استطلاع: غانتز ضعيف والعمل يتعافى ونتنياهو في الصدارة

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

قبل أربعة أيام فقط من إغلاق القوائم المرشحة للكنيست 21، وبعد أسبوعين على خطابه الأول يظهر استطلاع للرأي أن رئيس الأركان الصهيوني السابق يفقد زخمه على ما يبدو، لتتراجع حصته في المقاعد، بينما أظهر حزب العمل تعافيا نسبيا بعد انتخاباته التمهيدية.

وقالت الدراسة المسحية التي  أجراها معهد بحوث تسيمح مينا أنه اذا اجريت الانتخابات اليوم للكنيست الصهيوني 21، فإن حزب الليكود سيظل اكبر حزب في الكنيست مع 30 مقعدا.
وستبلغ قوة غانتز مع موشيه يعلون 18 مقعدا ، أي أقل بأربعة مقاعد عن الاستطلاع السابق ، وسيحصل هناك مستقبل على 12 مقعدا.

بالنسبة لحزب العمل، أظهرت الدراسة تعافيه النسبي بعد انتخاباته التمهيدية، وللمرة الأولى هذا العام يعود عدد مقاعده إلى 10 مقارنة بـ7 مقاعد في الاستطلاع السابق، بينما يحصل اليمين الجديد ويهودية التوراة المتحدة على سبعة مقاعد لكل منهما، نفس عدد المقاعد الذي ستحصل عليه قائمة أحمد الطيبي.

سيحصل حزب شاس على ستة مقاعد، بينما ميرتس والمشتركة خمسة مقاعد لكل منهما، وسيحصل البيت اليهودي على 4 مقاعد ومثلها للاتحاد الوطني، وكذلك "إسرائيل بيتنا"، بينما لن يتجاوز البقية العتبة.

يشير المسح إلى أن ضعف غانتز وكتلته سيؤثر على خريطة الكتل، حيث سيزداد اليمين إلى خمسين مقعدا ويصل يسار الوسط إلى 45 بينما يحافظ العرب على 12 مقعدا.

في سيناريو آخر يتحاف فيه غانتز مع يعلون وهناك مستقبل بقيادة الأول، سيحصلون على ثلاثين مقعدا، ويتراجع العمل إلى 8 مقاعد، ويحصل يهودية التوراة واليمين الجديد وتال (أحمد الطيبي) على سبعة لكل منهم.

وما زال بنيامين نتنياهو يتفوق على غانتز كمرشح مفضل لرئاسة الوزراء، إذ اختاره 36% مقابل 31% لمنافسه وقال 22% إنهم لن يختاروا أي منهما مقابل 11% ليس لهم رأي.