Menu

مارتن إنديك: الجولان سوري وضمه لعب بالنار

بوابة الهدف - إعلام العدو،ترجمة خاصة

سخر مارتن إنديك ، المبعوث الأمريكي الخاص السابق للشرق الأوسط لدى إدارة باراك أوباما من الجهود الأمريكية الصهيونية الرامية إلى استدراج اعتراف أمريكي بسيادة الكيان الصهيوني على هضبة الجولان المحتلة.

وانتقد إنديك الوعد الذي قطعه السناتور ليندسي غراهام للكيان اليوم الإثنين أثناء زيارته لتل أبيب، والذي نص على أنه سيشرع في خطوات لدفع الاعتراف انتقد مارتن إنديك ، المبعوث الأمريكي بالسيطرة "الإسرائيلية" على الهضبة المحتلة.

وقال إنديك في حسابه على تويتر "سواء أحببتم أم لا ، فإن مرتفعات الجولان هي أرض سورية"مضيفا أن "الاعتراف بضم إسرائيل للأراضي غير الخاصة بها هو لعب بالنار".

وقال كذلك ، في الوقت الحالي ، لا يمكن "لإسرائيل" أن تتخلى عن الجولان لأن لديها "مخاوف أمنية مشروعة" - ولكن حتى لو اعترفت الولايات المتحدة بالسيادة "الإسرائيلية" في الجولان ، فلن تتبعها أي دولة عربية أخرى.

وردا على متابع اقترح أن الدول العربية لديها بالفعل موافقة ضمنية على السيطرة "الإسرائيلية" تم التعبير عنها في قمة وارسو قال إنديك إنه يراهن أنهم لم يفعلوا.

وقال إنديك إن خمسة رؤساء وزراء "إسرائيليين" سابقين عرضوا الانسحاب من الجولان مقابل معاهدة سلام سورية "إسرائيلية"، مضيفا " سوريا ليست في وضع يسمح لها الآن بعقد هذه الصفقة" ، ولهذا السبب قلت "الآن". مشيرا إلى الحرب في سورية المستمرة منذ 2011.

وكان غراهام قد قام بجولة في الجولان المحتل برفقة رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو والسفير الأمريكي في الكيان ديفيد فريدمان اليوم الإثنين، وتعهد غراهام بأنه سيعمل " مع السناتور [تيد] كروز "لبدء جهد أمريكي للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان ،" الآن وإلى الأبد. كما قال.