Menu

وقفات سورية مُتواصلة رفضًا لإعلان ترامب بشأن الجولان

بوابة الهدف _ وكالات

واصلت الفعاليات الشعبية السورية اليوم الاثنين وقفاتها الاحتجاجية على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان العربي السوري المحتل.

القنيطرة

نظمت الفعاليات الرسمية والأهلية وقفة احتجاجية في بلدة جباثا الخشب والقرى التابعة لها تنديدًا بإعلان ترامب، ورفع المشاركون في الوقفة التي أقيمت أمام مقر البلدية الإعلام الوطنية واللافتات التي تؤكد عروبة الجولان المحتل مرددين الهتافات المنددة بالإعلان الأمريكي الباطل.

محافظ القنيطرة المهندس همام دبيات أكد أن "وقفة اليوم لها معانيها ودلالاتها حيث نقف على مشارف الجولان المحتل في رسالة للعدو الإسرائيلي إننا قادمون لتحرير الجولان العربي السوري".

وندد عدد من أهالي بلدة جباثا الخشب بإعلان ترامب الذي يتنافى مع القرارات الدولية حيث أكَّد حمزة سليمان أنه "لا يغير من عروبة الجولان وهويته وتاريخه العربي السوري"، فيما أوضح عبد الرزاق كبول أن "الجولان المحتل عربي سوري وسيعود مُحررًا إلى السيادة الوطنية السورية"، بينما وصف راكان زيتون الإعلان "بالجائر ولا سيما أنه لا يحترم السيادة الوطنية للدول ولا يقيم وزنا للقرارات الدولية".

القامشلي

نظم حزب الشعب وقفة احتجاجية أمام المركز الثقافي العربي استنكارًا لإعلان ترامب حول الجولان وتضامنًا مع أهله الصامدين.

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات تؤكد أن الجولان المحتل عربي سوري مشددين على أن إعلان ترامب مخالف للقوانين والشرائع الدولية.

وقال عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب نضال الأسعد إن طالجولان المحتل عربي سوري ولا يحتاج إلى هوية ولا قيمة لأي إعلان يحاول أن يستهدف الهوية والأرض خدمة لأجندة صهيونية".

وأكد المواطن خالد الحسن أن "الجولان المحتل سيبقى أرضًا عربية سورية ولن يكون إلا جزءًا من وطنه الأم، فيما قال المواطن مشعل الجروان "نحن على ثقة كاملة بأن الجولان المحتل سيعود آجلاً أو عاجلاً ولا خيار أمامنا إلا التضحية لاستعادته من براثن الكيان الصهيوني".

السويداء

ونظمت فعاليات أهلية وحزبية بالسويداء وقفة احتجاجية رفضًا لإعلان ترامب حول الجولان السوري المحتل.

وأعرب المشاركون بالوقفة التي أقيمت أمام مبنى شعبة المدينة لحزب البعث العربي الاشتراكي عن استنكارهم لإعلان ترامب الباطل الذي يتنافى مع المواثيق والقوانين الدولية، مُؤكدين أنه "لن يغير من حقيقة أن الجولان سوري وعربي الهوية".

ووجه المشاركون بالوقفة "التحية لأهلنا في الجولان العربي السوري المحتل" مُشددين على أن "الجولان عائد للوطن الأم مهما زادت المؤامرات والمخططات المعادية".

وأشار كل من كرم العلي ونور رضوان وفؤاد الشاطر وحسام الشعراني إلى أن "الوقفة تأكيد على إدانة الإعلان والتمسك بكل شبر من أرضنا المحتلة".

دير الزور

كما أقامت مديرية الأوقاف في دير الزور وقفة احتجاجية تنديدًا بإعلان ترامب.

وأوضح مدير الأوقاف الشيخ مختار النقشبندي أن "هذا الإعلان يخالف الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن"، مُؤكدًا "حق الشعب السوري في استعادة الجولان السوري المحتل".

وأشار إلى أن "جميع دول العالم باتت ترفض العربدة الأمريكية وتكريس منطق الظلم والعدوان بحق الشعوب".

بدوره أشار الشيخ إياد جنيد إلى أن "هذه الوقفة تعبير عن رفضنا وتنديدنا بإعلان ترامب الذي يخالف الشرائع والقوانين الدولية" لافتًا إلى أن "أبناء سورية وجيشها لم ولن يتخلوا عن أرض الجولان التي ستعود قريبًا للوطن الأم".

بدوره أكد الشيخ نبيه المفتي أن "الجولان عربي سوري شاء من شاء وأبى من أبى وهذا الأمر حقيقة راسخة يؤكدها التاريخ والجغرافيا" فيما قال الشيخ زياد زيتون "إن أرض الجولان عزيزة وغالية على قلوب كل أبناء سورية الذين يفتدونها بأرواحهم".

النبك

وحملت لافتات أهالي منطقة النبك في محافظة ريف دمشق خلال وقفتهم الاحتجاجية في مدينة دير عطية على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل كلمات "منحبك يا جولان وستعود إلى حضن الأم آجلاً أم عاجلاً ومهما فعلوا ستبقى سوريا وما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة".

دير عطية

الجماهير التي احتشدت في ساحة دير عطية استنكرت بشدة ما جاء على لسان ترامب وهتفت بأعلى الصوت أنه "مهما فعل أعداء سورية لن يتمكنوا من محو هوية الجولان السوري المحتل" مُؤكدةً "وقوفها يدًا بيد مع القيادة والجيش العربي السوري لاستعادته من المحتل بأقرب فرصة".

مدير مشفى الباسل في دير عطية عبد الحليم شرف قال إن "إعلان ترامب جائر وباطل ومعاد ويهدف إلى زيادة الضغوط على سورية للنيل من سيادتها واستقلالها"، مُجددًا" العهد بالوقوف إلى جانب أهالي الجولان حتى عودتهم إلى حضن الوطن".

المواطن ابراهيم العاصي لفت إلى أن "أهالي منطقة القلمون يجددون العهد للقيادة والجيش العربي السوري بالوقوف معهم لاسترجاع جميع الحقوق المغتصبة والأراضي السورية المحتلة" وقال إن "إعلان ترامب يمثل وعد بلفور جديدًا وهذا مرفوض بشكل كلي".

المدرسة امتثال صبرا قالت إن "الجولان في القلب وسيبقى سوريا ونرفض التنازل عنه"، فيما أكدت المدرسة تركمان عبدو أن "كلام ترامب جاء للنيل من صمود وهمة الشعب السوري".

طلبة النبك والبلدات التابعة لها عبروا بدورهم عن استنكارهم لإعلان ترامب وقالوا: "إنه لا يساوي الحبر الذي كتب به وأن الجولان سيبقى عربيًا سوريا مهما طال الزمن وسنبقى صامدين مهما كبرت الملمات وسنكون عونا للجيش العربي السوري لتحرير كل شبر محتل من الأراضي السورية بدءًا من الجولان وصولاً إلى لواء اسكندرون السليب".

رئيس المجلس البلدي في دير عطية المهندس زهير عبد الله أكد في تصريح مماثل أن "اعلان ترامب مخالف لكل القوانين والشرائع الدولية وبهمة الجيش العربي السوري ستتم استعادة جميع الأراضي المحتلة".

القلمون

من جانبه أكد محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم خلال مشاركته أهالي القلمون وقفتهم الاحتجاجية رفض الشعب السوري برمته إعلان ترامب غير الشرعي مشيرًا إلى أن "السوريين ببسالة جيشهم سيحررون كل شبر من ترابهم مهما طال الزمن".

وفي كلمة لأمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي رضوان مصطفى أكد فيها أن "الجولان المحتل عربي سوري وأن إعلان ترامب لن يغير هذه الحقيقة وأن هذا الإعلان لا يعني الشعب السوري لأن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة".

ووقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 25 مارس/ آذار، على إعلان اعتراف بلاده بسيادة الكيان الصهيوني على الجولان السوري المحتل. وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده في واشنطن مع رئيس الوزراء وزير الحرب الصهيوني بنيامين نتنياهو.

والجولان أراضٍ عربية سورية تحتلها "إسرائيل" منذ الخامس من يونيو/ حزيران 1967، وترفض الانسحاب منها رغم قرار مجلس الأمن الدولي الصادر بالإجماع رقم 497 في 17 ديسمبر/ كانون الأول 1981، الذي يدعوا الكيان إلى إلغاء ضم مرتفعات الجولان السورية، واعتبار قوانينها وولايتها وإدارتها هناك لاغية وباطلة وليس لها أثر قانوني دولي.

المصدر: وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" 

2-3.jpg