Menu

الهيئة الوطنية تدعو للمُشاركة في جمعة "الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام"

غزة _ بوابة الهدف

دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار أبناء شعبنا للمشاركة في الجمعة القادمة من المسيرات بعنوان "الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام"، وهي الجمعة (56) على التوالي.

وحذرت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة، الاحتلال من "المماطلة في تنفيذ تفاهمات التهدئة مع الجانب المصري، المتعلقة بكسر الحصار عن قطاع غزة".

ووجهت في بيانها بختام فعاليات الجمعة 55 شرق غزة،  رسالة للاحتلال، مُؤكدةً أن "الحلول الجزئية ليست حلاً، وأن أهداف مسيرات العودة لم تتحقق بعد"، داعية المواطنين إلى "استمرار المشاركة في المسيرات السلمية شرق القطاع".

وشددت على "استمرار مسيرات العودة بأدواتها السلمية في مخيمات العودة الخمسة شرق قطاع غزة،" داعية إلى المُشاركة في الجمعة القادمة، تحت شعار "الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام".

ولفتت إلى ضرورة استعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، مطالبةً القوى والاحزاب للتحرك لمقاومة مشروع التطبيع و"صفقة القرن".

وتوافدت جماهير شعبنا في قطاع غزة عصر اليوم الجمعة للمُشاركة في الجمعة (55) من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار في مخيمات العودة الخمس شرقي القطاع.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة في وقتٍ سابق أهالي القطاع إلى أوسع مُشاركة والحشد الكبير في فعاليات اليوم التي تحمل شعار "يوم الأسير".

وخلال مسيرة الجمعة الماضية، استشهد طفل وأصيب عشرات آخرون، برصاص وغاز قوات الاحتلال، أثناء قمعها آلاف المواطنين الذين تظاهروا قرب السياج الأمني شرقي قطاع غزة، لينضموا إلى أكثر من 270 شهيدًا و16 ألف جريح، في فعاليات "مسيرات التي بدأت قبل أسابيع عامها الثاني.

وبحسب أحدّث احصائية لوزارة الصحة في غزة، فقد استشهد 272 مواطنًا وأصيب 16722 آخرين، من بينهم 54 طفلاً، و6 اناث، ومسن، وذلك منذ بدء مسيرات العودة في 30 من مارس 2018.

ويشارك الفلسطينيون منذ 30 مارس 2018، في مسيرات سلمية قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948؛ للمُطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم وكسر الحصار عن غزة.