Menu

مسؤول "إسرائيلي" كبير: سينقل ترامب أبو ديس إلى السلطة الفلسطينية

بوابة الهدف - إعلام العدو،ترجمة خاصة

رغم أنه من المفترض أن ينتج عن حل الكنيست الصهيوني تجميد خطة ترامب، إلى أنه يبدو أن الأمريكيين يواصلون الترويج للخطة بناء على تسريبا من لقاء جاريد كوشنير مع بنيامين نتنيهو في القدس المحتلة.

وقالت صحيفة مكور ريشون الإلكترونية اليمينية أن شخصية صهيونية رفيعة المستوى كشفت أن خطة ترامب تشمل نقل حي أبو ديس في القدس الشرقية من السيطرة "الإسرائيلية" إلى السلطة الفلسطينية من أجل إقامة العاصمة الفلسطينية هناك، حيث أن الحي المقدسي مقسوم اليوم عن طريق سور فاصل ، وفي أحد القسمين يوجد الجيوب الاستيطانية في كيدمات صهيون، ومنذ اتفاقات أوسلو ، تم تعريفها على أنها المنطقة (ب)، و في عام 2000 ، قررت حكومة إيهود باراك نقل الحي إلى السلطة الفلسطينية ، لكن القرار لم ينفذ قط.

وقالت الصحيفة أنه وفقًا لتوجيهات المستوى السياسي ، فإن الاستعدادات القانونية جارية لفصل أبو ديس عن القدس ، كجزء من الخطة المنوية للرئيس الأمريكي، و أحد الأسئلة التي يناقشها الفقهاء هي ما إذا كانت أبو ديس يمكن نقلها إلى السلطة الفلسطينية من جانب واحد ، على افتراض أن الفلسطينيين لن يتبنوا خطة ترامب. اليوم ،وحاليا يُسمح لسكان أبو ديس بالمرور عبر نقاط التفتيش الأمنية إلى القدس الغربية ، وهو خيار من المحتمل أن يلغيه الاقتراح.

و في كانون ثاني/ يناير 2018 ، أعلن رئيس السلطة الفلسطينية علنا ​​أن الأمريكيين والسعوديين اقترحوا السماح لأبي ديس ببناء العاصمة الفلسطينية ، ظاهريا في القدس ، حيث تم بناء مبنى البرلمان الفلسطيني ، وكان بعيدا عن المسجد الأقصى وقال الرئيس عباس أنه سيرفض العرض.

في مقابلة مع مكور ، أشار رئيس بلدية القدس موشيه ليون إلى إمكانية نقل أبو ديس إلى الفلسطينيين وقال "آمل ألا نخسر أي حي ، وأن تظل القدس موحدة وأن خطوطها ستبقى كما هي اليوم، إنني أعلم أن الخطة ليس من المفترض أن تتعامل مع القدس ".